الرئيسية 8 أخبار بوسعادة 8 والي ولاية المسيلة في زيارة ميدانية لعدد من المشاريع ببلدية بوسعادة
والي ولاية المسيلة في زيارة ميدانية لعدد من المشاريع  ببلدية بوسعادة

والي ولاية المسيلة في زيارة ميدانية لعدد من المشاريع ببلدية بوسعادة

* تسليم مشروع المركز الجامعي 10000 مقعد بيداغوجي في 20 سبتمبر القادم
* تذمر الوالي من البناءات الفوضوية الموجودة على جنبات وادي ميطر بوسعادة واوامر بهدها في ظرف اسبوع
* اتهام والي الولاية للمنتخبين المحليين والتقنيين بالتقاعس وعدم الالتزام بالمسؤولية في مشروع ترميم المسبح البلدي
+++++++
قام والي ولاية المسيلة والوفد المرافق له بزيارة ميدانية لعدد من المشاريع المنجزة وأخرى في طور الاتجاز ببلدية بوسعادة من بينها مشروع 1000 مقعد بيداغوجي بالمركز الجامعي لمدينة بوسعادة والحي الجامعي بـ 500 سرير التابع له، أين وقف على مستوى سير الأشغال به والذي انطلق انجازه في 2014 .
الوالي “حاج مقداد” شدد على ضرورة الانتهاء من الأشغال في الموعد المحدد وهو 20 سبتمبر واعتبر هذا التاريخ هو بداية الدخول الرسمي للطلبة، برغم وقوفه على بعض التأخرات في بعض الهياكل الا انه أصدر أامر بإزاحة كل العراقيل المادية والتقنية التي من شأنها أن تعطل الافتتااح المنتظر في وقته المحدد.
من جهة أخرى، وأثناء تفقده لمشروع الطريق الاجتنابي بحي ميطر ببوسعادة جذب أنظاره البناءات الفوضوية المبنية على جنبات الوادي بمدخل الحي، أين استدعى رئيس البلدية وأمره بإصدار قرار الهدم وتفعيله في غضون أسبوع للتخلص من المناظر التي تفسد واجهة الحي المطل على مدخل مدينة بوسعادة.
الوالي وفي محطته الثالث التي شملت المسبح البلدي تذمر من تعطل سير المشروع والذي خصص له مبلغ مليار سنتيم، حيث كان من المفروض أن تنهي عملية ترميمه منذ شهر وكانت تبريرات المقاول المسؤول عن المشروع هو غياب الرقابة والمتابعة من السلطات المحلية، إضافة الى عدم تقاضيه لمستحقاته المالية في آجالها، الأمر الذي فجر غضب الوالي على رئيس البلدية وبعض المصالح التقنية لبلدية بوسعادة واصفا إياهم بالتقاعس وغياب روح المسؤولية والالتزام، مصرحا أن قرب نهاية عهدة المنتخبين المحليين لا يعني إطلاق الأحزمة وترك المسؤولية ما يؤثر على سير المشاريع التي ينتظرها الجميع.
في ختام الجولة التفقدية اجتمع الوفد الولائي وعلىرأسهم والي الولاية بممثلي المجتمع المدني بمدرسة الفندقة وتم طرح عديد الانشغالات التي سجلها الوالي ووعد بتسويتها، وطلب من المواطنين الاهتمام أكثر بمدينتهم السياحية خصوصا بالتبليغ عن المساكن الفوضوية والمساهمة بتنظيف الأحياء. وعن توزيع السكنات الاجتماعية قال “مقداد” إن هناك رزنامة توزيع يجب أن تحترم، مضيفا أنه لن يكون هناك أي توزيع للسكنات دون ربطها بضروريات العيش وهي الكهرباء والماء والصرف الصحي.
يذكر أن بلدية بوسعادة بها مشروع 1275 وحدة سكنية ينتظر الجميع موعد تسليمها بشغف كبير.
بقلم يوسف ضبابي

عن ahmed

avatar

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*