أخبار عاجلة
الرئيسية 8 الاخبار والمقالات 8 أين أنت أيها الوالي…؟

أين أنت أيها الوالي…؟

أين أنت أيها الوالي…؟
يعاني سكان ولاية المسيلة، من العديد من المشاكل التي تقف حجر عثرة أمام تحقيق التنمية المحلية وبروز مظاهر البدائية بهذه الولاية الانزوائية التي طالها التهميش رغم ضخ مبالغ مالية معتبرة في سبيل إنعاش قطاع التنمية المحلية بالمنطقة قصد تهيئتها، غير أن أغلب المشاريع لا تزال حبرا على ورق وأخرى تسير بخطى متباطئة، بالرغم من المناشدات الحثيثة للسكان في العديد من المناسبات إلا أنه لا حياة لمن تنادي لدفع وتيرة مشاريع مختلفة تصب في قالب تحسين الحياة اليومية للمواطنين في ظل انعدام المرافق الضرورية، فرص الشغل، وانعدام التهيئة الحضرية، السكن، إنتشار البناءات الفوضوية، غياب التغطية الصحية و المناوبات الطبية و العديد من المشاكل على غرار نهب العقار؟، مشاريع متوقفة وأخرى لم تنطلق بعد، مجالس بلدية في حالة إنسداد ؟، بلديات لم يزرها الوالي منذ مجيئه وأخرى زارها مرة واحدة؟.
سكان ولاية المسيلة أكدوا استياءهم من السياسة المنتهجة والمتبعة من طرف السلطات الولائية، التي لم تكلف نفسها بإيجاد حلول و إيجابات مقنعة لكل النقائص و المشاكل التي يتخبطون فيها، لكن المواطن لم يرى أشياء ملموسة على أرض الواقع لتبقى الوعود ” حبر على ورق ” على حد وصفهم .
دفع عجلة التنمية بالولاية تتطلب مجهودات جبارة للرقي بولاية المسيلة ” عاصمة الحضنة ” إلى المراتب الأولى تنمويا خاصة وإنها تحتل ذيل الترتيب فيما يخص التنمية المحلية وطنيا .
يا أبناء ولاية المسيلة إليكم مايلي :
1* : الحقيقة أن كل ما يحصل في ولاية المسيلة هو في الأغلب تخطيط عشوائي لمصالح ضيقة، لكن تنفيذ بأيدي مسيلية للأسف ممن باعو ضمائرهم وإنسانيتهم وعقولهم من اجل مصالحهم الشخصية و كسب ود المسؤولين .
2* : السلطات الولائية المتعاقبة لم تعمل أي شيء تقريبا في دفع عجلة التنمية و محاربة الفساد لان الجميع فاسدون تقريبا فمن يحارب من … بل كان شعارهم ( غطيني و نغطيك؟ ) .
3* : أغلب المسؤولين و المنتخبين بولاية المسيلة يعملون من اجل مصالحهم الشخصية ومصالح أحزابهم وليس للمصلحة العامة .
عليلي عبد السلام
Abdesselam16@yahoo.fr

عن كل الاراء تعبر عن أصحابها ولا تعبر عن موقعنا

%d مدونون معجبون بهذه: