الرئيسية 8 الاخبار والمقالات 8 اخبار النوادي الرياضية 8 ياحي رئيس وفاق المسيلة يهدد بالاستقالة اذا لم تسوى مشكلة الحساب البنكي
ياحي رئيس وفاق المسيلة يهدد بالاستقالة اذا لم تسوى مشكلة الحساب البنكي

ياحي رئيس وفاق المسيلة يهدد بالاستقالة اذا لم تسوى مشكلة الحساب البنكي

لم يخف رئيس وفاق المسيلة “ياحي الشيخ ” قلقه من مستقبل الفريق، بعدما عاش معه أربعة أشهر كاملة ، عاني فيها ظروفا صعبة رفقة أعضاء مكتبه والذين أوكلت لهم مهمة انقاذ الفريق من السقوط وإخراجه من وضعيته الكارثية، التي خلفها الرئيس السابق المقال، ليصطدموا بواقع مر ، من خلال حالة الحساب البنكي للفريق المجمد من طرف الدائنين وهو ما حال دون مساعدة عدد من الممولين وبعض المؤسسات.

الرئيس ياحي الذي نزل ضيفا اليوم على حصة البرنامج الإذاعي  “الأستوديو الرياضي” بإذاعة الجزائر من المسيلة تحدث فيه عن تقيمه وتجربته مع الفريق كرئيس نجح في الأخير في تحقيق البقاء وانقاذ الفريق ، إلى جانب المشاكل والصعوبات التي صادفتهم وعن رؤيته لإخراج الفريق من حالة كما وصفها بـ البريكولاج” الذي طبع تسيير فريقهم العريق ، حيث أوح في بداية حديثه على أن مهمته انتهت بإنقاذه الفريق من السقوط رفقة زملائه، خاصةبعدما بذلوا جهودا كبيرة بدعم من بعض الرجال والأنصار الأوفياء لمدة قرابة أربعة أشهر ، أين وجدوا الفريق برصيد 8 نقاط والأقرب إلى السقوط من فرق أخرى، ليحققوا خلال مرحلة العودة 27 نقطة مكنتهم من ضمان البقاء .

وركز الرئيس ياحي على مشكلة الحساب البنكي للفريق المجمد والذي  كما قال، كان هاجسا وكابوسا عاشه وزملائه ، مبديا دهشته من حجم الديون وعدد الدائنين للفريق وفيهم – يؤكد الرئيس ياحي -من يحوزون على إعترافات بدين هي أصلا بعيدة عن الواقع والتصور ، مستدلا بأجد الدائنين من يتقاضى راتبا في عمله بإحدى مؤسسات الدولة كعامل بسيط ، ، دعم الفريق بمبلغ يقارب 200 مليون كسلفة منه متسائلا من أين أتى بهذا المبلع المعتبر وهو يتقاضى اجرة كعامل بسيط بمبلغ قليل لا يتعدى 2 مليون سنتيم، عينة من عينات يقول ياحي والمطلوب هو مناشدة الوالي بفتح تحقيق في مسألة هذه الديون التي رهنت وترهن مستقبل الفريق .

وكشف بأنه لا يستطيع مواصلة الإشراف على الفريق، في ظل بقاء وضع الفريق على حاله وبقاء كما قال دار لقمان على حالها، من جانب مواصلة عدم رفع التجميد عن الحساب البنكي للفريق وتماطل تدخل السلطات المحلية والولائية في إيجاد حل لهذه المشكلة، التي يعاني منها الفريق، إلى جانب غياب الدعم من عديد من أبناء الفريق ممن اجتهد في التقرب إليهم لدعم ومرافقة فريقهم، لكن الجميع يوضح الرئيس ياحي، كان متخوفا من الحالة الكارثية التي تركها الرؤساء السابقين، خاصة من حجم الديون وكثرة الدائنين.

وعن الحل من منظوره، بعدما اشرف على الفريق لمدة أربعة أشهر، عرف فيها كل كبيرة وصغيرة عن الفريق وما يتطلبه لتجضيره الموسم القادم، على أسس صحيحة، كما يتطلع لها الأنصار الأوفياء للوفاق ، أكد بانه يجب رفع التجميد عن الحساب البنكي لفريقهم أولا، حتى يتسنى له مواصلة العمل ، خاصة وانه صرف كثيرا على الفريق رفقة زملائه لإنقاذ الفريق من السقوط وتطلبت أموالا معتبرة، في ظل قلة المساعدات من السلطات المحلية والولائية والتي لم تتعدى مليار و530 مليون سنتيم.

وقبل ان يثني على كل من ساهم في انقاذ الفريق من مسيرين وطاقم فني وإداري ولاعبين وبعض الداعمين من رجال أعمال وقفوا مع الفريق وفي مقدمتهم مؤسسة “حليب حصنة” لمسيرها وصاحبها عضو مجلس الأمة اسماعيل ديلمي، هدد بأنه سيتقيل من الفريق بعد 10 أيام في حالة عدم تدخل السلطات الولائية والمحلية إيجاد حل لمسألة الحساب البنكي المجمد والذي سيكبل عمل أي مسير لفريقهم الذي يترقبه أنصاره للعودة إلى لعب الأدوار الأولى في البطولة وتحقيق الصعود الأقسام المحترفة

س.ح

المصدر سبورتز نيوز