الرئيسية 8 حقيبة بوسعادة السعيدة 8 بوسعادة السعيدة 8 فرار خليفة الأميرعبد القادر من القوات الفرنسية وتأديب أولاد عامر للقبائل  الخاضعة للاحتلال في سبتمبر 1849م
فرار خليفة الأميرعبد القادر من القوات الفرنسية وتأديب أولاد عامر للقبائل  الخاضعة للاحتلال في سبتمبر 1849م

فرار خليفة الأميرعبد القادر من القوات الفرنسية وتأديب أولاد عامر للقبائل  الخاضعة للاحتلال في سبتمبر 1849م

 خليفة الأمير عبد القاد يفر من قوات الاحتلال الفرنسي ويحتمي  بأولاد_عامر   أوت 1849
سي أحمد بن عمار خليفة الأمير عبد القادر بالمنطقة، من فرقة أولاد سيدي أحمد الموفق أحد فروع أولاد سيدي عيسى،كان محتجزا عند الفرنسيين، ولكن بعد اندلاع ثورة الزعاطشة استطاع الفرار من الحجز، وأخذ معه زوجاته الثلاث و 12 عائلة من موافيق أولاد سيدي عيسى، وفرّ قاصدا أولاد عامر ليحتمي بهم، فرنسا بعثت وراءه 50 فارسا من أتباعها بقيادة عبد القادر العذوري لإرجاعه، ولكن أولاد عامر تصدوا بشجاعة وقوة للفرنسيين ورفضوا تسليم خليفة الأمير، هذا الموقف اعتبرته فرنسا تحديا لها، فتراجعت القوات التابعة للاحتلال متمنين العودة مرة اخرى للانتقام من أولاد عامر على هذا التصرف.
بعدها انتقل سي أحمد بن عمار رفقة مجموعة من ثوار أولاد عامر إلى الزعاطشة واستشهد هناك.
مقاومة أولاد عامر للاحتلال الفرنسي، ص : 82-83

 

 تأديب أولاد عامر للقبائل  الخاضعة للاحتلال في سبتمبر 1849م:
من بين الأساليب التي اتبعها أولاد عامر في مقاومة التوغل الفرنسي والحدّ من بسط سيطرته على المنطقة ما ذكرته بعض التقارير العسكرية الفرنسية و أشار إليه المؤرخ الفرنسي “بورجاد Bourjade” : من أن أولاد عامر كانوا يشنون حملات تأديبية ضد القبائل والمناطق التي تعلن ولاءها للاحتلال الفرنسي.
وهذا الأسلوب اتبعه أولاد عامر اقتداءً #بالأمير_عبد_القادر، وفي رأيي الشخصي هو من#الأخطاء_الاستراتيجية التي وقعت فيها مقاومة أولاد عامر، وعرّضتهم #لنقمة تلك القبائل والمناطق، التي كانت كثيرًا ما #ترافق القوات الفرنسية في الهجمات التي شنوها ضد أولاد عامر.
مقاومة أولاد عامر للاحتلال الفرنسي، ص 83 و 98 .

 

 

من كتاب مقاومة اولاد عامر للاحتلال الفرنسي

للباحث سعيد النعمي