الرئيسية 8 حقيبة بوسعادة السعيدة 8 بوسعادة السعيدة 8 خزائن كتب ضائعة:…خزانة ابن سالم.
خزائن كتب ضائعة:…خزانة ابن سالم.

خزائن كتب ضائعة:…خزانة ابن سالم.

انتشارُ خزائن الكتب في أي منطقة، فيه دلالة على المستوى الثقافي لأهلها، وبلدة بوسعادة عرفت في تاريخها اهتمام سكانها باقتناء الكتب وتكوين المكتبات الخاصة، واشتهرت بعض بيوتاتها بخزائنها المليئة بالمؤلفات النفيسة، كأسرة محمد بن شبيرة، وخطيبي، وآل بيوض، وعبد اللطيف (الحوادش)، وابن سالم، وابن حامد..وقد أقرّ الدكتور مصطفى لشرف في كتابه أعلام ومعالم أنّ بلدة بوسعادة التي استقر فيها سنة 1941م، منحته فرصة اكتشاف الكثير من التراث والمؤلفات القديمة.. لقد اعتمد شيوخ البلدة طريقة التنسيخ للمخطوطات لإثراء مكتباتهم، أو بجلبها جاهزة من ازواوة أو طولقة أو المدن الكبرى كقسنطينة والعاصمة، واشتهر بنسخ الكتب في بوسعادة نهاية القرن التاسع عشر : الشيخ علي بن أحمد بن محمد بن ثامر بن حركات الشريف الحسني، الذي اطلع الثامري على نسخة بخط يده لكتاب في النحو من تأليف خالد الأزهري أتمّها سنة 1279هـ/1862م. وكذلك الشيخ الطيب بن علي بن أحمد بن سعيد خطيبي، صاحب الخط الجميل،

وقد كتب نسخة من كتاب كفاية المحتاج للتنبكتي، وأهداها لأستاذه المستشرق شيربونو Cherbonneau))، وتاريخ النسخ يرجع إلى شهر ربيع الأول سنة 1279هـ/1862م..وعُرف أيضا الشيخ ( ابن سالم) بخطه الجميل – من علماء البلدة نهاية القرن التاسع عشر- وهو جد عائلة ابن سالم المعروفة التي كانت تمتلك خزانة هامة تحوي الكثير من المؤلفات التي ضاع للأسف معظمها، وهذه صورة من نسخة خطّية بيده من شرح الدردير الكبير على مختصر خليل، يرجع تاريخها لسنة 1828م..ما استفدته منها، هو نسب أسرة ابن سالم المقيد نهاية النسخة ( ابن سالم بن عبد الله بن محمد بن عمر بن بلقاسم بن غرس الله بن ضيف الله بن اعمر بن طالب الشريف نسبا البوسعادي دارا، المالكي مذهبا، الأشعري اعتقادا).

الاستاذ محمد بسكر