قبيلة البدارنة ببوسعادة ..

قبيلة البدارنة ببوسعادة ..

استقرت قبيلة البدارنه بالضّفة الشرقية لواد بوسعادة، في المنطقة المعروفة عند أهلها بـ (الأولاج)، لقربها من منابع المياه، وحسب وصف السّيد(Henri Aucapitaine) في دراسة له نشرها في المجلة الإفريقية سنة1861:« أنّ هذه القبيلة كانت تسيطر على مساحة واسعة من الأراضي، الممتدة من الحضنة إلى جبال أولاد نايل»، وآثارها في المنطقة تشير إلى امتداد الأراضي الخاضعة لسيطرتها، وخاصة في بوسعادة والقرى المجاورة لها، ويذكر الثامري في (رماح الأشراف): أنّ بوسعادة وما جاورها كانت وطن عرب رحل وصحراء، إلّا ما بناه البدارنة، وذكرَ من بنيانهم: دشرة درمل، والهامل، والعليق، والديس، ودشرة جبل كردادة التي في الأولاج.


كان كبيرُ البدارنة وشيخهم، – عندما حلّ الشيخ سليمان بن ربيعة ببوسعادة – هو( ابن وهاس)، وتذكر الرّواية التي نقلها الثامري أنّ (ابن وهاس) باع الوادي بما فيه من منابع مياه وبساتين إلى سيّدي ثامر، الذي دفع له مقابل ذلك ألفَ رأسٍ من الإبل، وانتقل البدارنة من بوسعادة، وتفرقوا في مضارب مختلفة منها: البروقية ( بني يعقوب)، ودويرة، وثنية الأحد، وبريكة، ومقرة.
كتبه محمد بسكر٠