الرئيسية 8 الاخبار والمقالات 8 اخبار ومقالات الصحف 8 مصير مجهول لعمال مصنع الحديد و الصلب بذراع الحاجة .. صحافة
مصير مجهول لعمال مصنع الحديد و الصلب بذراع الحاجة .. صحافة

مصير مجهول لعمال مصنع الحديد و الصلب بذراع الحاجة .. صحافة

 يواجه العشرات من عمال مصنع الحديد و الصلب «أسيري الغرب» بمنطقة ذراع الحاجة في ولاية المسيلة، مصيرا مجهولا منذ أكثر من 5 أشهر و ازداد وضعهم مأساوية، بعد توقف صب رواتبهم منذ شهر سبتمبر الماضي و غياب قنوات الحوار و التواصل مع إدارة المصنع التي غادرت الموقع منذ حوالي 3 أشهر، و ما ضاعف من مخاوفهم، هو تسرب أخبار عن بيع المصنع في ظروف غامضة.
العمال الذين تقلص عددهم من 250 عاملا إلى حوالي 50 عاملا و الذين نظموا وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية المسيلة بالقرب من الحي الإداري، طالبوا بتدخل سلطات الولاية لإيجاد حلول مستعجلة تعيد المصنع إلى حيويته و ترفع اللبس عما يجري حوله من مناورات من قبل مالك المصنع، الذي ما فتئ، حسبهم، يتصرف بطرق غير شرعية، من خلال محاولة تغيير اسم المصنع من «أسيري الغرب» إلى «كاستل أنديستري»، رغم رفض السلطات الولائية سابقا التأشير على القرار من قبل الوالي السابق.
و يقول ممثلون عن العمال الذين التقتهم النصر بعين المكان، في عريضة موجهة لوالي المسيلة،    بأن المستثمر «ع. أ» حاول في وقت سابق، تهريب و نهب عتاد المصنع و الذي تقدر قيمته بحوالي 15 مليار سنتيم، ليتم توقيفه من قبل قوات الدرك و إحباط العملية ليلا و قبل ذلك، أجبر العمال ذوي العقود الدائمة، على الاستقالة دون دفع مستحقاتهم و التعويضات القانونية، مع  عدم تسديد مرتباتهم و التي امتدت إلى 3 أشهر، كما حرض، حسبهم، عددا من العمال على القيام بأعمال تخريبية للمصنع الكائن بمنطقة ذراع الحاجة.
وأضاف هؤلاء في الوثيقة التي استلمنا نسخة منها، بأن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، بل تجاوزه إلى تهريب حافلة نقل العمال من وسط المدينة إلى موقع المصنع، ناهيك عن محاولة تحويل المصنع إلى خردة و قطع الغاز و الكهرباء منذ أكثر من 4 أشهر، على خلفية عدم تسديد الفواتير و هذا في ظل غياب كلي للإدارة و المستثمر.
و لم نتمكن من أخذ رد صاحب المصنع، بسبب غياب كل المسؤولين للتواصل معهم بالمصنع الذي يوجد في حالة هجرة جماعية للإدارة. و تجدر الإشارة، إلى أن المستثمر يوجد محل تحقيق قضائي بتهم تتعلق بتهريب الأموال إلى الخارج، بعد أن تم سحب جواز سفره منذ أسابيع من قبل الجهات القضائية.
    فارس قريشي

جريدة النصر