الرئيسية 8 حقيبة بوسعادة السعيدة 8 فيسبوكيات بوسعادية 8 نزهة بنكهة الدم فسكان بوسعادة لا يعرفون الخنوع ولا الخضوع امام المحتل الفرنسي
نزهة بنكهة الدم فسكان بوسعادة لا يعرفون الخنوع ولا الخضوع امام المحتل الفرنسي

نزهة بنكهة الدم فسكان بوسعادة لا يعرفون الخنوع ولا الخضوع امام المحتل الفرنسي

ظنّ المحتل الفرنسي أن قدومه إلى بوسعادة سيكون مجرد نزهة ورحلة استجمام إلى إحدى واحات الصحراء .. لكنه – عكس ما كان يظن – وجد نفسه في مواجهة شرسة مع سكان لا يعرفون الخنوع ولا الخضوع .. سكان تربوا على العزة والشرف والشموخ والإباء .. سكان مستعدون للتضحية بكل ما يملكون من أجل حريتهم وكرامتهم .. لقد كانت لانتفاضة بوسعادة قيمة خاصة في مقاومة التوغل الفرنسي نحو الصحراء الجزائرية .. لذا نجد أن المحتل الفرنسي لم يهنأ له بال ولم يستقر به الوضع و تأخر كثيرا في تأسيس المكتب العربي لبوسعادة إلى غاية 14 فيفري 1850 .. أي بعد مرور حوالي 20 سنة على احتلال مدينة الجزائر.

سعيد النعمي