الرئيسية 8 اقلام صحافة الموقع 8 السلطة تكذب مسئولين ووزراء يكذبون من يقول الحقيقة

السلطة تكذب مسئولين ووزراء يكذبون من يقول الحقيقة

السلطة تكذب مسئولين ووزراء يكذبون من يقول الحقيقة
بوسعادة لماذا لم ترقى إلى ولاية ؟؟؟؟؟؟
اليوم من وان تو تري وبوسعادة ولاية والبوسعاديين انتخبوا بوتفليقة مائة في المائة ولكن لحد كتابة هاته الأسطر لم ترقى بوسعادة لمصاف ولاية
من “وان تو ثري، وي وونت تو بي فري” إلى “وان تو ثري، فيفا لالجيري” هي نشيد موازي لـ “قسما” على لسان كلّ جزائري لما يكون الأمر يتعلق بـ “الخضر”، و هي “تعويذة” جزائرية خطفت خلال مونديال بلاد “السامبا” الأضواء من تعويذة كأس العالم “فوليكو” و حتّى الكرة “بارازوكا”، فما قصّة “وان تو ثري، فيفا لالجيري”، التّي رقص على وقعها “السامبا” بمغارب الأرض و مشارقها منذ بداية المونديال البرازيلي.
“1، 2، 3، فيفا لالجيري” أو “وان تو ثري فيفا لالجيري” هي قصّة شعب يعشق الكرّة بقدر عشقه للحرّية، و هي حكاية صرخة مجاهدين دوّت في ساحات مظاهرات 11 ديسمبر الخالدة في وجه ديغول من أجل أن تنعم الجزائر بعد 132 سنّة من الاستعمار بالحرّية في خمسة جويلية، لتكون قصّة حماس رياضي، تفجّرت خلالها “وي وونت بي فري” بملعب خمسة جويلية و ضدّ فرنسا أنشودة جديدة، صدحت بها حناجر مناصري “محاربو الصحراء” و هي تهلّل لكسر كبرياء “الدّيكة” في 1975، “وان تو ثري فيفا لالجيري”، و لتنتّقل مع رقص العالم “السامبا” بالبرازيل إلى “لا مارسياز” للمهاجرين في فرنسا، و أنشودة على لسان عشّاق الكرّة العالمية من كلّ الجنسيات، الذّين شدّهم مناصرو “الخضر” بمدرجات “بييرا ريو” و “أرينا دي بيسكادا” و بشوارع “ريو” و كلّ البرازيل بزلزال مدوّي بقوّة “وا تو ثري فيفا لالجيري”، لكن ما قصّة، هذا النشيد الخالد للجزائريين، الذّي بات علامة عالمية.وحكاية بوسعادة ولاية قديمة نبدأ بالتحدث عنها كولاية منسية فمدينة السعادة ( ولاية بوسعادة)ولاية السعادة كانت إلى وقت قريب مزار الكثير من الأوروبيين وقبلة السياح الذين يأتونها للراحة والاستجمام و لما تتوفر به من فنادق و مناضر خلابة و الاستمتاع بمناظر النخيل ودعة الشمس التي تطل من وراء جبل كردادة محملة بنسائم العشق والوله الذي كان يرسله العشاق والشعراء في مدينة السحر والجمال بوسعادة واحة النخيل مرتع حضارة ورجال ذهبوا في أعماق التاريخ مخلفين آثارهم في كل مكان.
قد لا تكون السعادة وحدها، وقد يكون الأب أو الحفيد وكل الذين بنوا هذه المدينة الجبلية الجميلة الواقعة في بوابة الصحراء الجزائرية التاريخية التي ترعرع فيها العلماء والمفكرون وشادوا فيها نهضة لا تزال أثارها باقية حتى اليوم مسيليون في كل مكان رجال علم وثقافة وإبداع ولايزال الأبيض والأسود يحفظ لمدينة بوسعادة وهي التي تتوسد النخيل والجبل تلك المناظر البانورامية الممتعة الخلابة ولايزال الجزائريون وكثير ممن زار بوسعادة يحجز لصديقه أو عاشقته بطاقة بريدية تحمل سحر المكان وافانين الطبيعة الجميلة أما الذين وقعوا في حب هذه المدينة فهم كثر ولن يكونوا أكثر من الفنان الفرنسي الشهير ايتيان ديني غرقا في حب بوسعادة والى الأبد.
أما قصة وان تو تري فيفا لالجيري وبوسعادة ولاية فهي قصة قديمة جديدة فاذا اعتبرنا بوسعادة بوابة الصحراء وتابعة جغرافيا الى الجنوب فبوابة الصحراء تطلب من السلطات العاليا كجنوب مايلي : مشكلة الحنوب اكبر من ان تحل بقرارات اعتباطية
سكان الجنوب مهمشون منذ الاستقلال هذا ما يحسه اهل الجنوب هم اساس الثروة بالجزائرو لكن من يزور مناطق الجنوب يحسب نفسه بالصومال او اسواء المريض يقطع الاف الكيلومترات من اجل ان يرى اخصائي و لا حدثالطرق مهترئة منذ عهد الاستعمارلا سكك حديدية بوزبير تابعة لحاسي رمل للعجب لا ماء و لا غاز
مثلها مثل معظم مناطق الجنوبو قرار سلال الاخير باستثناء اهل الجنوب و عدم منحهم منحة الجنوبماذا نعتبر هذا اليس تمييزا ضد سكان الجنوب ؟؟ ومع استحداث ولايات منتدبة جديدة وتم استثناء بوسعادة التي وعدنا فقط بن فليس حينما كان رئيس حكومة وأخلف ووعدنا اويحيى واخلف ووعدنا الفقاقير سلال وأخلف فهمونا هل بوسعادة جنوب أم هضاب عليا ؟؟؟؟؟؟؟ام شمال ام وسط وكلام سلال الذي وعدنا في الحملة الانتخابية للعهدة الرابعة ووعدنا بالولاية وأخلف أي ك>ب هذا ما جعل الشباب والسعب يحتج ، أمس ، حيث خرج العشرات من السكان بمدينة بوسعادة جنوب ولاية المسيلة ، على خلفية اقصاء دائرتهم من التقسيم الإداري الذي أعلنت عنه السلطات العليا في البلاد مؤخرا والقاضي بإنشاء 9 ولايات منتدبة في الجنوب خلال السداسي الأول من السنة الجارية ، و أقدم منذ الصبيحة العشرات من المواطنين على غلق بعض الطرق و المحاور في وجه حركة المرور ، ما أدى إلى شلل تام لعدة ساعات .
ولم تمنع الظروف الجوية و الرياح القوية سكان بوسعادة الخروج للتعبير عن غضبهم حول هذا الإقصاء ، أين تم قطع الطريق الوطني رقم89 ” طريق الجزائر ” بأعمدة الأشجار و الأحجار ، وغلق مدخل المدينة الشمالي بالضبط في حي” ميطر “، وكذا الطريق الوطني رقم 46 . وطالب المحتجون من ممثلي الشعب في البرلمان بضرورة التدخل لإسماع صوتهم إلى الجهات المعنية والوفاء بالوعد الذي قطعه المسؤولين بترقية دائرتهم الى مصاف الولايات الجديدة.وطالبوا من البلدية النائمة الاستقالة الجماعية من أجل ترقية مدينتهم الى مصاف ولاية
كما استغل المحتجون الفرصة لرفع بعض الانشغالات التي تدخل في صلب حياتهم اليومية من نقص للتهيئة الحضرية مياه الشرب وغيرها، فيما ذهبت انا شخصيا الى مكان الحدث اين وجدت الشباب في صبر وعزيمة يرددون وان تو تري فيفا لالجيري وبوسعادة ولاية .والغريب ان بن فليس كان رئيس للحكومة وكذب علينا واويحيى كذلك والان فقاقير سلال يكذب والسؤال المطروح لماذا لم ترقى بوسعادة ولاية من يجيب ؟؟؟؟؟واليوم في انتضار مقابلة الجزائر كوديفوار الشعب البوسعادي الذي انتخب على بوستفليقة بنسبة مئوية ساحقة في عهداته الاربع ينتضرون منه فقط بوسعادة ولاية الكل ينتظر فوز الجزائر وترقية مدينتهم الى مصاف ولاية التي نهبت منذ 1974 .
Hawari Ben Alia

عن moha

avatar

اضف رد