الرئيسية 8 اقلام صحافة الموقع 8 المسيلة.. الجيش الأبيض والقائد المغوار
المسيلة.. الجيش الأبيض والقائد المغوار

المسيلة.. الجيش الأبيض والقائد المغوار

عكس الإرادة المركزية وتحفيزات السلطات العمومية التي عملت وتعمل منذ تعرض البلاد إلى هجوم جائحة كورونا على توفير جميع الأدوات والامكانيات المادية وتحفيز الجيش الأبيض على التصدي لخطر انتشار الفيروس وكان أخرها توفير حماية قانونية غير مسبوقة من أي اعتداءات لفظية او جسدية إلا أن صف المواجهة الأول في المسيلة بات بحاجة مستعجلة إلى عملية شحن نفسية كبيرة في الواقع على اعتبار أن حالة التململ والتراجع بدأت تبرز يوما بعد يوم.
لا يمكن لأحد أن ينكر تزايد عدد الضحايا والضربات الموجعة التي يتلقاها يوميا أفراد الطاقم الطبي والشبه الطبي محليا بولايتنا بداءا من مدير القطاع بالنيابة انتهاءا بوفاة ممرضة عيادة الهامل مرورا باصابة مدير مستشفى رزيق البشير ببوسعادة ورؤساء مصالح طبية بمستشفيات المسيلة وسيدي عيسى وغيرها إلا أن هذا ما يعتبر في قواميس الحروب شواهد على شراسة المعارك وهذا النوع من الحروب تتطلب بروز قائد محنك وذكي يجمع بين الشجاعة والاقدام وحسن تعبئة الصفوف ، لأن ما يحصل اليوم من حالة التململ وفقدان البوصلة من شأنه أن يجعلنا نخسر الحرب وهو إن حصل سيكون بمثابة ضربة قوية تتبعها خسائر كبيرة في أرواح الكثير من الأهل والأقارب والاصدقاء وغير الأصدقاء ووسط عموم سكان الولاية.
مدير الصحة الجديد الذي تقلد مسؤولية قطاع شبه منهار من حيث الإمكانيات المادية وكذا البشرية وهذه الأخيرة أكثر شيء يمكن أن يقوده إلى الفشل خصوصا وأن حالة الرعب انتشرت بين صفوف الجيش الذي التزم وكلف بقيادته اليوم لأن الواقع وان حاول البعض اخفائه عن الناس صعب تجرعه وفي الوقت نفسه لا بد من معالجته ألا وهو رمي المنشفة من قبل العديد من الاداريين والاطارات والأطقم الطبية التي ترفض الانضمام إلى الفيلق ومشاركته المسؤولية وتحمل الصعوبات والمطبات وعلى استعداد كبير للتضحية لأن الوقت المناسب اليوم هو لكتابة أسمائهم بأحرف من ذهب على شواهد المجاهدين والشهداء.
المرحلة التي تمر بها البلاد يعلم الجميع أنها حساسة ومصيرية نعم مصيرية كونها ستضع النقاط على الحروف لتجعل من هذا بطلا ومن ذاك خائنا ومتخلفا عن الجهاد في سبيل الوطن وحفاظا على أرواح الإنسانية التي ستكون مهددة أكثر خلال الأيام المقبلة إن لم يتم الالتفاف حول مبدأ انقاذ الأنفس.
كتب فارس قريشي

%d مدونون معجبون بهذه: