الرئيسية 8 حقيبة بوسعادة السعيدة 8 تاريخ وحضارة 8 معتقل الجرف بين رمزية التاريخ ..وبين اصالة الماضي وخراب الحاضر.
معتقل الجرف بين رمزية التاريخ ..وبين اصالة الماضي وخراب الحاضر.

معتقل الجرف بين رمزية التاريخ ..وبين اصالة الماضي وخراب الحاضر.

زرته العديد من المرات وكتبت عنه حتى جفت الأقلام رغم زيارة والي الولاية ومعاينة الشطر الثاني … منه
باعتبارنا ننشط في الحقل الإعلامي و التاريخي وجب علينا حماية ذاكرة الأجيال.. وإيصال الانشغالات
أصل المعتقل قرية فلاحية تتكون من 20 مجمعا سكنيا ومدرسة بنيت ما بين 1946-1949 م في اطار قطاعات التحسين الريفي SARL الموجهة للأهالي من المسلمين الجزائريين (الأنديجينا) الذين يشتغلون بغراسة الزيتون ،وبعد العاصفة الهوجاء التي اقتلعت خيم معتقل بلدية الشلال(مسقط رأس عائلة علاهم

بداية شهر أفريل 1955 م أقدمت الإدارة الاستعمارية الفرنسية على تحويل القرية الفلاحية الجرف الى معتقل بتاريخ 01 أكتوبر 1955 م بعد احاطته بثلاث خطوط من الأسلاك الشائكة والمكهربة ،وبعدها قامت بنقل حوالي 589 معتقل غير مدانين قضائيا وانما محتجزين إداريا من أصحاب الرأي والسياسيين والأشخاص المتعاطفين مع الثورة والمشوشين من الشعب بتعبير القياد والباشاغات ،وكل شخص مشتبه فيه اذ وصل عدد المعتقلين سنة 1959 م حوالي 1200 شخص أشهرهم المجاهد الراحل سليمان عميرات صاحب المقولة الشهيرة لو خيروني بين الجزائر والديمقراطية لاخترت الجزائر)،وكذا الشاعر المجاهد محمد الشبوكي صاحب قصيدة

(جزائرنا يابلاد الجدود***نهضنا نحطم عنك القيود) وأستاذ التعليم الثانوي الشهيد حيحي المكي من مواليد بيضاء الحراكته(عين البيضاء حاليا)

يوم 25 أكتوبر 1932 م الذي نجح في تنظيم عملية فرار من المعتقل رفقة 50 شخصا ألتحقوا بصفوف جيش وجبهة التحرير الوطني الى غاية استشهاده عام 1958 م، وتكريما لروحه الطاهرة تحمل أكبر ثانويات قسنطينة تسمية ثانوية حيحي المكي التي تخرج منها العديد من الوزراء والشخصيات السياسية ورؤساء الحكومات(…)

يقع معتقل الجرف على بعد 02 كلم من مقر بلدية أولاد دراج- وقرابة 18 كلم عن مقر ولاية المسيلة وقريب جدا من الثكنة العسكرية الفرنسية المتبقية
الجرف ذاكرة الشعوب لكنه عرضة للإهمال…
مبروك بوداود..

%d مدونون معجبون بهذه: