أخبار عاجلة
الرئيسية 8 حقيبة بوسعادة السعيدة 8 تاريخ وحضارة 8 السلامات .. أول قبيلة عمرت ضفاف وادي المسيلة

السلامات .. أول قبيلة عمرت ضفاف وادي المسيلة

السلامات فرع من عريب Tribu Arib أول قبيلة عمرت ضفاف وادي المسيلة….
عرب المعقل القحطانيين …
في الأزل كانت عين الحجل….

تضاربت الروايات حول الأصول الأولى لقبيلة عريب الجزئرية التي طردت من منطقة الحضنة على أيدي فرسان أولاد ماضي الزغبيين باتجاه عيون بسام والهاشمية وعين الحجر بولاية اليويرة وعين الحجل بولاية المسيلة، بين الانتماء الى عرب المعقل الذين دخلوا افريقية مع قبائل بني هلال وبني سليم خلال القرن الحادي عشر ميلادي، حسب بن خلدون الذي يؤكد على الأصل العربي فهم من نسل قحطان الذي سكن جنوب شبه جزيرة العرب(اليمن) وتحديدا الى شخص يسمى عريب بن جشم بن حاشد بن همدان بن مالك بن كهلان وفي رواية أخرى بشخص يسمى عريب بن زيد بن كهلان.
أما الدراسات الفرنسية تؤكد على الأصول البربرية لقبيلة عريب وتنفي علاقتها بالقبائل الهلالية أو عرب المعقل تحديدا، حسب أعمال النقيب كاريت Carette والدكتور وارنيار Warnier سنة 1842 أين تم تدوين الذاكرة الشعبية لقبيلة عريب التي تؤكد أن أصولها القديمة جدا جاءت من جنوب المغرب ثم ولأسباب مجهولة رحلت قبيلة عريب التي تنتسب الى الشيخ عريبي بن الطيب القادم من جنوب المغرب لتستقر بشمال صحراء الجزائر ثم بالحضنة ثم قام الأستعمار الفرنسي بنقل جزء من قبيلة عريب لشرق العاصمة وتحديدا على مستوى ضفاف وادي الحراش.
أما ما تعلق بمغادرة قبيلة عريب من الحضنة وهم أوائل سكان مدينة المسيلة جاءت في مذكرات الجمعية الأركيولوجية لقسنطينة الصادرة سنة1871 و1872 ص 337 و338 كانت بسبب سيطرة قبيلة أولاد ماضي الزغبية النازحة من مناطق الزاب الشرقي وبسط نفوذها على الحضنة الغربية حيث طردت قبيلة عريب التي كانت تستوطن منطقة واد المسيلة باتجاه سور الغزلان أولا ثم عيون بسام والهاشمية ثانيا وعادت فرقة السلامات لتستقر بمنطقة حجيلة أوعين الحجل حاليا، ثم قام الأستعمار الفرنسي بنقل جزئ من قبيلة عريب لشرق العاصمة ومن بين هذه الفرق المنقولة للعاصمة فرقة الرويبة وهي التسمية التي أطلقت على المنطقة الصناعية الواقعة شرق العاصمة وهي تحريف للتسمية العربية عريب ،فصارت تنطق Rouiba…
حسب ما جاء في المجلة الأفريقية عدد 47 لسنة 1864.م تتشكل قبيلة عريب من 05 بطون كبيرة((أولاد زيدان -أولاد مسلم -أولاد مهية -أولاد غمرة -أولاد هدبان. )) مقسمون الى 25 فرقة .

انطلاقا مما سبق يمكن ترجيح الرؤية الخلدوية القائلة بالبعد العروبي لقبيلة عريب من عرب المعقل القحطانيين وقد أكد ذلك الباحث الاسباني في كتابه )L’afrique de Marmol عبرت ثلاثة شعوب من العرب بأهليهم الى أفريقية وهم، ذوو شعبان من صحراء الجزيرة وهم بنو هلال وبنو سليم وذوو معقل من اليمنأنتشروا في كل مكان بشرق بلاد البربر ثم صاروا يملكون عدة أقاليم من أفريقة مع مرورر الزمان) ولا يمكن الوثوق بالكتابات الفرنسية الاستعمارية التي لا توثق الا ما يخدم مشاريعها الاستعمارية التوسعية فضلا عن غياب مظاهر التمزغ الثقافية بمناطق عيون بسام والهاشمية وعين الحجر بولاية اليويرة وعين الحجل بولاية المسيلة.
————————–
حسب ماجاءت في تسجيل للسيناريست والباحث في تاريخ السلامات عيسى شريط الذي ألف كتابا أطلعنا على الكثير من تاريخ المنطقة أبرزها:
أولا/ التسمية: يقول الباحث عيسى شريط في تسجيل مصور، من السذاجة الأخذ بالتعريف الإداري عين الحجل لأن التسمية التاريخية هي حجيلة بدليل مازال سكان البلدة الطيبة يستعملون تسمية حجيلة بدل عين الحجل، هذه الأخيرة أرتبطت بالتسمية الاستعمارية لا غير، فصارت تعرف عين الحجل وهي التسمية الرسمية للبلدية ومقر الدائرة حاليا بينما مازال الناس متمسكون بتسمية حجيلة وأصل التسمية له علاقة ينبوع ماء يبعد عن مقر البلدية حوالي 02 كلم كان مقصدا لطائر الحجل.
ثانيا/ تاريخ عين الحجل: قبيل عام 1834م كانت المنطقة خالية من السكان أتخذتها السلطات الاستعمارية مكانا لانشاء مركز للتعذيب الجسماني والبدني حسب محدثنا الباحث عيسى شريط يتكون سكان حجيلة أو عين الحجل من السلامات وأبناء الشرفة القادمين من زاوية الهامل ببوسعادة، بالنسبة للسلامات هي فرقة من قبيلة عريب القحطانية مكونة من عشيرة أولاد جدي، وأولاد رتيمة، وأولاد علي والمظافرة كانوا يسكنون بمنطقة الشلالة (ماجينو سابقا) أحبروا على الخروح منها من قبل العذاورة ونزحوا الى المكان المعروف حاليا حجيلة أو عين الحجل وهم لا يرتبطون بولي صالح أو شحصية دينية أو روحية على غرار سكان المناطق المجاورة مثل ارتباط سيدي عيسى أو أبناء سيدي هجرس أو أبناء سيدي عامر أما الشرفة فهم الأشراف الرحمانيين القادمين من زاوية الهامل الواقعة على مسافة 10 كلم من بوسعادة الى جانب عشائر كما يسكن المدينة الهجارس، وأولاد سيدي إبراهيم، والسوامع، والبراردة، والعذاورة. وقد استطاعت هاته الفرق بناء جسور الأخاء والمحبة والتعايش والارتواء من ينبوع ماء حجيلة مشكلين وحدة اجتماعية متناغمة.
ثالثا/ الـأعلام والوحوه البارزة: (يرجى تذكيرنا بأعلام حجيلة)


-الشهيد ثامر بلطرش.
-الشهيد سعيد معمري
-الشهيد الطيار إسماعيل دوسن رحمه الله.
-شهيد الواجب نقبيل أعمر رحمه الله
-العقيد المتقاعد المجاهد إبراهيم جوادي.
-رئيس المجلس الشعبي الولائي الدكتور بلقاسم معمري رحمه الله
-الشاعر والأديب لخضر فلوسمن رجالات المنطقة:
-الأستاذ جوبر مختاري المدعو الشايب المدير السابق لملحقة محو الأمية
– الاستاذ أحمد حمو رجل تربية وسياسة مدير المتوسطة معمري عبد الرحمن
-الشاعر والسينمائي والصحفي جمال نصر الله.
-الروائي والمخرح والسيناريست عيسى شريط
-رئيس الحزب الدكتور عيسى بلهادي
-مدير الإنتاج بالتلفزيون الجزائري سابقا بلهادي رمضان
-اللاعب السابق لوفاق المسيلة عمور…
-اللاعب الدولي أعمر عمور
-اللاعب المحترف في الدوري الهولندي أسامة درفلو

عن كل الاراء تعبر عن أصحابها ولا تعبر عن موقعنا

%d مدونون معجبون بهذه: