الرئيسية 8 حقيبة بوسعادة السعيدة 8 ولاية بوسعادة المنسية 8 سكان الهضاب العليا عامة ومنطقة بوسعادة خاصة ينتظرون وعدكم
سكان الهضاب العليا عامة ومنطقة بوسعادة خاصة ينتظرون وعدكم

سكان الهضاب العليا عامة ومنطقة بوسعادة خاصة ينتظرون وعدكم

——————————————–

سيدي رئيس الجمهورية:

إن سكان الهضاب العليا عامة ومنطقة بوسعادة خاصة ينتظرون وعدكم لهم بولايات منتدبة بفارغ الصبر لتصحيح الاختلالات التي بدأت مباشرة بعد التقسيم الاداري الأول بعد الاستقلال سنة 1974 والتقسيم الاداري الثاني سنة 1984، وكلاهما ارتكبت فيه تجاوزات كبيرة، وأخطاء فادحة، لدرجة استبدال مدينة لعاصمة مستحقة تتوسط اقليم مستحدث سنة 1974 بأخرى تقع في طرف هذا الاقليم.

سيدي رئيس الجمهورية:

إن لسكان بوسعادة خاصة ثقة فيكم وقد صوت سكان منطقتها طبقا لتوجيهاتكم في كل المواعيد الانتخابية، وكلهم ثقة في وعدكم الذي وعدتهم به ونقله لهم السيد رئيس الحكومة مكتوبا في آخر تذكير بهذا المطلب المشروع ( 2015)، الذي لن يمل البوسعاديون من تكراره على مر السنين، حتى تستعيد المنطقة حقها المشروع في حكامة راشدة، تمكنها من الإسهام بفعالية في تنمية الجهة التي تزخر بثراوت فلاحية وسياحية وتجارية وبشرية هامة.

سيدي رئيس الجمهورية:

يعلم البوسعاديون ككل الجزائريين، أن الولاية منتدبة أو تامة، لم تعد تعط الحق في التحويلات المالية الضخمة التي كانت تتم في عهد الريع البترولي. ولكنهم يريدون الدعم القانوني والمعنوي، والاستقلالية في التسيير، وتجاوز العراقيل البيروقراطية، الذي تضمنه سلطة محلية بإدارييها ومنتخبيها قريبة من المواطن، الذي أصبح أكثر وعيا بواجباته وحقوقه في منطقة بوسعادة وفي غيرها من مناطق الوطن.

سيدي رئيس الجمهورية:

لقد وفيتتم بالعهد فأعلنتم في مطلع العهدة الرئاسية الرابعة في مطلع 2014 تقسيما إداريا للصحراء والهضاب العليا بدأتم فيها بالصحراء في مطلع 2015. ووعدتم الهضاب العليا بإنجازه في سنة 2016. وبالكاد هضم سكان منطقة بوسعادة – والمدينة بالذات واحة صحراوية معروفة – تأجيلهم إلى 2016. ولكن ثقة البوسعاديين في وعدكم سيدي الرئيس جعلهم مطمئنين تماما إلى الموعد الذي حددتتموه.

سيدي رئيس الجمهورية:

إن رأي السيد وزير الداخلية بشأن التقسم الاداري الذي كان حاسما في نهاية ديسمير 2015 وفي بداية 2016 وحتي في منتصف السنة ( جوان 2016) قد بدا مترددا ر مؤخرا ولم يعد حريصا على التطبيق و متحمسا كما كان للفوائد الكثيرة المنتظرة لهذا التنظيم الاداري على الحكامة الراشدة وعلى الاعتماد على الذات واستغلال الثروات المحلية وتنشيط الجباية والقضاء على البطالة وتشجيع الاستثمار في كل المجالات المتنوعة في منطقة بوسعادة وهي محل الشاهد في السياق وفي كافة مناطق الهضاب العليا التي تنتظر وعد الرئيس المتكرر لها.

سيدي الرئيس:

نحن نقدر الظروف المالية الصعبة التي يمر بها الوطن ونسجل بارتياح مجهودتكم الشخصية وتوجيهاتكم السديدة للحكومة لإحتواء آثار الأزمة ومن أجل ذلك فإننا لا نريد من الحكومة اعتمادات مالية ولا استثمارات ضخمة ووحدات إنتاج جاهزة تتولاها وزارتها ومؤسساتها المختلفة كما حصل في عهد الريع البترولي الذي توقفت مشاريعه عند عواصم الولايات السابقة وضواحيها. ولكن ما نريده هو تطبيق توجيهاتكم المتكررة سيدي رئيس الجمهورية برفع الوصاية عن المناطق المهمشة، ودعمها قانونيا ومعنويا، ومرافقتها للخروج من عزلتها بطاقاتها البشرية وثرواتها المحلية وجهودها الخاصة.

سيدي رئيس الجمهورية :

إننا لا نأمل فقط بل سنعمل على أن يكون استكمال التقسيم الاداري الذي قررته -سيدي الرئيس – ليشمل الهضاب العليا وسيلة فعالة للخروج من الأزمة المالية إلى الفرج الاقتصادي الذي لم يعد ممكنا بغير العمل الجاد والاعتماد على الذات بالإستغلال الأمثل للمتاح من الثروات المحلية العديدة البشرية والفلاحية والاقتصادية الذي يتيحة التنظيم الإداري الجديد.

سيدي رئيس الجمهورية:

نأمل أخيرا أن تحمل الفرحة بذكرى الثورة التحريرية المجيدة فرحة إعلان ولايات الهضاب العليا المنتدبة لتكون إعلانا لعهد التنمية الشاملة والحكامة الراشدة والخروج من عهد التبعية للبترول إلى ثروة الفكر والعمل الذي ما فتئتم تدعون إليه – حفظكم الله – وتعملون على تجسده.

د بن جدو

تعليق واحد

  1. avatar

    مدينة شلالة العذاورة تبعد عن ولاية المدية باكثر من 100كم لديها عدة عوامل تؤهلها لترقيتها الى ولاية من بينها العامل الجغرافي فهي تتوسط 10دوائر ( 38 بلدية / 600000 نسمة ) هي سيدي عيسى عين الحجل البيرين حد الصحاري عين بوسيف السواقي بني سليمان القلب الكبير سورالغزلان برج خريص
    وهذه الدوائر متكاملة اقتصاديا وثقافيا يمكن ان تشكل ولاية متماسكة وذات فعالية كما ان دائرة شلالة العذاورة ذات كثافة سكانية عالية وتقع قي نقطة تلاقي ولايات المدية المسيلة البويرة الجلفة وهي متباعدة باكثر من 200كم .
    علما أن الولاية ليست مدينة فقط بل اقليم فيه 25 بلدية على الأقل .. ونحن نريد تقريب الادارة من المواطن سواء كانت الولاية في الشلالة أو في غيرها .. والجغرافيا هي الحكم .
    المدينة تحتوي على كافة الامتيازات والخصائص التي تؤهلها لأن تكون قطبا فاعلا في التنمية الوطنية، ومن ضمن هذه المؤهلات نجد الكثافة السكانية العالية والموقع الاستراتيجي والثروات الطبيعية والفلاحية والموارد المائية إلى جانب المواقع السياحية التي تزخر بها المنطقة على غرار الصخور المنقوشة والآثار العتيقة والمنابع الحموية ومواقع بقايا الديناصورات المنقرضة إلى جانب أنها تمتلك إرثا تاريخيا كبيرا كونها قلعة الثوار ومهد الثورة الشعبية للقائد الفذ بوبغلة والشيخ محمد بن قويدروأما لعمالقة الجزائر منهم المفكر مصطفى الاشرف، يضاف إلى ذلك غنى المنطقة بالمعادن غير المستغلة والبنية التحتية والتي تعجل في تطور ونماء الولاية الجديدة
    كما أن المدينة ذات موقع استراتيجي هام حيث تتوسط أربع ولايات هي المدية والمسيلة والبويرة والجلفة ولها إمكانيات كبيرة في مختلف الميادين، مياه جوفية هائلة إلى جانب سد العرف ووادي اللحم قد تعطي دفعة غير مسبوقة لإنجاح الزراعات المسقية كالقمح والذرة ناهيك عن معادن غير مستغلة بعدة مناطق إلى جانب الآجر ناهيك عن ثروة حيوانية معتبرة.

اضف رد