الرئيسية 8 الاخبار والمقالات 8 اخبار ثقافية وعلمية 8 بوسعادة ‘ تكرم عميد الإعلام عبد القادر مام “
بوسعادة ‘ تكرم عميد الإعلام عبد القادر مام “

بوسعادة ‘ تكرم عميد الإعلام عبد القادر مام “

 

 بوسعادة ‘ تكرم عميد الإعلام عبد القادر مام ”
بمناسبة عرض فيلم ” الريشة ووهج الأفاق ”
بوسعادة ‘ تكرم عميد الإعلام عبد القادر مام ”
كرمت مساء أمس السبت السلطات المحلية لبلدية بوسعادة الإعلامي البارز مام عبد القادر بمناسبة يوم الطالب بحضور رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية بوسعادة وأعضاء المجلس الشعبي البلدي والولائي ونواب بالبرلمان وشخصيات معروفة بالمنطقة .
بعد آيات بينان من الذكر الحكيم والاستماع للنشيد الوطني قدمت فرقة البهاء الفنية وصلة إنشادية رائعة ” تتغنى بمختلف أحياء مدينة بوسعادة ” ليفتح المجال للمتدخلين في مقدمتهم رئيس البلدية عبد القادر بوصبع الذي شكر الجميع على الحضور ليفتح المجال لتدخل الداعية والإطار بوزارة الشؤون الدينة ابن مدينة بوسعادة يوسف بن المهدي الذي ثمن الإرث الثقافي الذي تمتاز به مدينة بوسعادة في مختلف الثقافات ، مدينة الريشة ، مدينة التنوع مدينة الحرف لان بها حفظة كتاب الله ومدينة للمثقفين والعلم والعلماء واصفا الإعلامي مام عبد القادر بالمجاهد كيف لا هو من جاهد بقلمه وكان خير سفير للجزائر بالخارج .
بالمناسبة تم عرض فيلم ” الريشة ووهج الأفاق ” ، عالج فيه الإعلامي مام عبد القادر ازدواجية بين تاريخ وفنون المنطقة المختلفة معتمدا على الموسيقى المحلية بمختلف طبوعها على غرار الناي وآلة العود والكمنجة وبعض الطبوع الأخرى من تراث مدينة بوسعادة ولم يترك الفيلم اي صغيرة ا وكبيرة عن بوسعادة وما جاورها اعتمد فيها الإعلامي القدير عن عنصر التشويق من خلال تركيب الفيلم حين نقل المشاهدين من منطقة الى منطقة تجعلك تتابع الفيلم باهتمام كبير لمعرفة المزيد حتى النهاية مع تصفيقات الجمهور الحاضر وزغاريد النسوة دوت قاعة الحفلات بمدينة بوسعادة وتفاعل الحضور بقوة حيث ابد كل من حضر هذا الحفل تثمنيهم لهذا العمل الفريد من نوعه خاصة أن الإعلامي القدير منح الفرصة لعدة وجوه وشخصيات معروفة بمدينة بوسعادة وما جاورها مشاركته في هذا الفيلم ولم يقصي احد وحتى الفنانين في الفيلم يبدو أن الإعلامي اختار الوجوه التي لها وزن ثقيل على المستوى الوطني بل مثلت الجزائر حتى في المحافل الدولية .
نشير في الأخير انه تم تكريم عبد القادر مام من طرف رئيس بلدية بوسعادة تكريما اعتبر الحضور رمزيا فمهما قدمنا له لم نقدم لابن المنطقة إلا القيل اجمع عليه الحاضرون مشيرين لتواضع الرجل طوال مسيرته الإعلامية من الجزائر إلى خارج الوطن إلا أن حنينه للمنطقة بقي في نفسية الرجل وتعهد انه بصدد انجاز ملحمة عن مدينة بوسعادة مستقبلا ، فالرجل دخل هذا الحفل مبتسما وظل مبتسما حتى النهاية ومفارقته للحضور وهي ميزة ينفرد بها هذا الإعلامي القدير زادت من مكانته بين سكان الولاية ككل وعبر ربوع وطننا الحبيب وحتى خارج الوطن .
ـــــــ بوجمعة . ب ــــــــ

اضف رد