مصابيح الجزائر المضيئة

مصابيح الجزائر المضيئة

تحية محبة وتقدير واحترام للسادة القراء الكرام وبعد … 
تلقيت دعوة كريمة من رجال وطني الأحرار وتحديدا من حضرة عميد الشرطة بأمن دائرة بوسعادة .. لتقديم ندوة حول “دور العلم في ترقية التوعية وترسيخ الثقافة الامنية ” اليوم الاربعاء 18/04/2018 بمقر المكتبة العمومية بالمدينة .. 
كان حضورا من أروع ما يكون … حيث كان جل الحضور هم رجال الجزائر الشرفاء أبناء هذا الوطن … وحراسه الأوفياء رجال الشرطة…
وقد كان لي الشرف اليوم أنا وأخي وأستاذي سماحة الشيخ ” عيسي جعنيط” الموقر في إلقاء محاضرة حول موضوع الندوة … لترسيخ تلك الثقافة الأمنية في شبابنا جيل الحاضر والمستقبل … وقد حلت بالأجواء نفحات من الانسجام المتكامل .. حيث تلى الجلسة تعقيبات من قبل الحضور في تجاوب علمي جميل وبعض المداخلات الهادفة..
فتعانقت الأرواح تشاركا في محبة هذا الوطن الحبيب .. فكان منظر أبنائنا من رجال الشرطة على مختلف رتبهم .. باصطفافهم على تلك الكراسي وانضباطهم ولباسهم الرسمي .. يهدي للروح نفحة من نفحات ثوار جبهة التحرير .. وبسالتهم في التصدي للعدو .. فقد رأيت فيهم وهم جالسون .. نسورا ونمورا وأسودا .. متفتقة الأذهان من التركيز لكل كبيرة وصغيرة .. وهام بالروح طيف يقول هنيئا لجزائرنا الحبيبة بهذه الهامات .. هنيئا لجزائرنا بهؤولاء الأبناء البررة .. ولا أزيد عليكم إن قلت “حفظكم الله ونجاكم من كل بأس… وعين الحاسدين عليكم باردة” .. نعم هم أبناء أوفياء يُهدون لنا بأرواحهم لحظات آمنة سلمية .. ويرَّوِضون الحياة للمواطن بنشر السلام والأمن من أجل حياة أفضل له .. كم أنت عظيم يا وطني بهاته المصابيح المنيرة في كل ربع من ربوعك .. التي اصطفاها الله لك .. حامية لك.. ساهرة عليك بعين لا تنام.. تسدل لك روحها لا يهمها أن تطنفئ شمعتها مادامت شمعتك مشتعلة …
خرجنا وفي قلوبنا روح الجزائر تزغرد على ذلك التكاتف والتآلف .. وكأننا على قلب رجل واحد في الإخلاص والوفاء لهذا الوطن .. وشعرت بفرحة غراء باجتماع أبناء هذا الوطن.. الذي كان ملؤه المحبة …
وهنا وأخيرا اشكر كل من كان قائما على هذا اللقاء الروحاني الجميل الذي ذكرنا بحضن دافئ لِأم جمعت أبناءها بين ذراعيها بكل الحب … شكرا لكم جميعا : من كان حاضرا .. ومن نظم .. ومن جهز لهذا اللقاء والشكر موصول لمدير المكتبة .كما انني اعاود الشكر لحضرة “عميد الشرطة رئيس امن دائرة بوسعادة السيد / شبيرة محمد/ حفظه الله ” وأمده الله بالصحة … ودمتم سالمين

د الطيب الباهي

عن moha

avatar