الرئيسية 8 الاخبار والمقالات 8 اخبار ثقافية وعلمية 8 ندوة تاريخية حول العلامة مصطفى بن قويدر بعين الملح
ندوة تاريخية حول العلامة مصطفى بن قويدر بعين الملح

ندوة تاريخية حول العلامة مصطفى بن قويدر بعين الملح

تحت شعار علماء عاملون ومشائخ خالدون أقام المنتدى الولائي للحركة الجمعوية والمجتمع المدني بثانوية مصعب بن عمير ببلدية عين الملح ندوة تاريخية حول العلامة مصطفى بن قويدر وقد حضرها أستاذة ومثقفون ومجاهدون وشيوخ زويا والمشرفين 
على مؤسسة عبد الرحمان الديسي من داخل الولاية وخارجها ونشط هذه الندوة اساتذة وباحثون حيث أعطوا لمحة عن حياة هذا العلامة ومن بين هؤلاء الأستاذ الباحث بشر لخضر والأستاذ حرزلي محمد بن الربيع 
كما تدخل بعض الحاضرين وهم : هواري محمد – بسكر محمد – جعنيط عيسى وممثل زاوية الحمادية بالبرج والحاج المدني بن عبد الرحمان والمكي بن عبد الرحمان حيث ذكروا مناقب العلامة مصطفى بن قويدر وغليكم لمحة عن حياته .
هو مصطفى بن محمد بن قويدر بن المبروك بن المسعود بن عبد الرحمان محمد محدادي ينتسب إلى عرش أولاد أحمد . حفظ كتاب الله في سن مبكرة فهما وترتيلا في كل من الزاوية المختارية والقاسمية وحفظ المتون الفقهية وشروحها وحواشيها كما اهتم بعلوم اللغة وفنونها والعلوم الأخرى كالحديث وعلم المنطق ليصبح عالما مجازا ومن خيرة علماء عصره واصبح أحد أعمدة العلم بكل من زاوية الهامل وأولاد جلالوكان من أخص تلاميذ واصحاب الشيخ عبد الرحمان الديسي وكانت بينهما ملح شعرية وجلسات علمية . وقد كان العلامة سي مصطفى بن قويدر شاعرا موهوبا تجود قريحته في شتى الأحوال والظروف وهذا بشهادة العلماء فقد قال عنه الشيخ النعيمي أحد أعضاء جمعية العلماء المسلمين : يمتاز الشيخ مصطفى بن قويدر بغزارة العلم والتمكن البالغ من المعارف الدينية واللغوية والورع الشديد والتعبد الدائم .
اشتغل بتدريس العلوم الشرعية المختلفة وعلوم اللغة فأجاد وافاد . تخرج على يديه كبار العلماء مثل الشيخ مسعودي عطية مفتي ولاية الجلفة والشيخ نعيم النعيمي والشيخ حرزلي الربيع ببوسعادة والشيخ لبقع التلي والشيخ الحاج يحي مفتي عين الملح والشيخ فراح معيوف والشيخ بن حنة من منطقة المغير . وقال عنه الشيخ عبد الرحمان الديسي :
لأنت خير من رايت طرا وأعلمهم بمن رفع السماء
لقد حزت الصحاح مع الصحاح واحرزت المواهب والشفاء
وقال في الشيخ بن باديس ( 12 بيتا):
قد فاح من زوض الأحبة رنده ولاح للعبد الضعيف رشده
فليحمد المولى الكريم مؤديا شكرا كبيرا ليس بحصره عدد
وقال عن الزاوية الهاملية ( 20 بيتا ):
أبشر فؤادي بنيل القصد والطلب وارقص على نغم الألحان والطرب
لولاه لولاه ما وصلت نحوكم ولا نسيت بناد العلم والأدب
وقال في رثاء أحد طلبته النجباء ( 12 بيتا ):
أقول ودمعي بالخدود تسيل وحزني على فقد الحبيب طويل
على طالب قد كان غرة تربه وكان له ذكر لديه جميل
وقال في فضل الكتاب :
هذا الذي لم أطو وانشره حتى بلغت ما كنت آمله
فدم عليه وجانب من يالمه العلم أنفس شيئ وأنت حامله
ويقول على مخطوط عمدة البيان في معرفة فروض الأعيان :
كم كريم يريد مناه فتزل دون المنى قدماه
ولنيم يأتيه من كل فج قصده بل ينال فوق مناه
وفي مدح أهل الفضل حيث مدح أحمد بن زيرق لما أعاد بناء مسجد اولاد جلال :
أيها الناظر هذا مسجد شاده نجل زيرق أحمد
شاده قبل وابلى جهده فيه لكي تحظى بما لاينفد
توفي عام 1945 بأولاد جلال ودفن بها عن عمر يناهز 82 سنة ولما بلغ الخبر الشيخ النعيمي أنشد يقول :
حلف الزمان ليأتين بمثله حنثت يمينك يا زمان فكفر
وقد ترك العلامة رصيدا معتبرا من مخطوطات موزعة على كثير من تلاميذه في كل من المغير والهامل وأولاد جلال وبوسعادة وعين الملح ..
( نقل هذه المعلومات من مطوية وزعت يوم الملتقى وتم التصرف فيها وذلك لطولها
الشنى محمد

عن moha

avatar