الرئيسية 8 أخبار بوسعادة 8 تحسن ملحوظ في نتائج البكالوريا في مسيلة بنسبة 20 بالمائة
تحسن ملحوظ في نتائج البكالوريا في مسيلة بنسبة 20 بالمائة

تحسن ملحوظ في نتائج البكالوريا في مسيلة بنسبة 20 بالمائة

بالرغم من التحسن الملحوظ الذي سجلته ولاية المسيلة في شهادة البكالوريا –دورة جوان 2015- وبنسبة 43.14 مقارنة بدورة العام الفارط الذي سجلته فيه أسوء نسبة منذ سنوات طويلة وصلت 23 بالمائة، إلا أن كل ذلك لم يشفع لها لكي تغادر المراتب الأخيرة التي ظلت تحتلها خلال السنوات الأخيرة، حيث ورغم حالة الإستنفار التي أطلقتها السلطات المحلية ممثلة في الولاية ومديرية التربية والمجلس الشعبي الولائي من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه عن طريق عقد جلسات وندوات وتوفير الامكانات المادية والمعنوية بهدف تحسين ترتيب الولاية في شهادتي التعليم المتوسط والبكالوريا إلا كل تلك المجهودات ساهمت في تسجيل نسبة نجاح إضافية قدرت بـ 20 بالمائة عكس ما كان ينتظره المسؤولون والمنتخبون والذين كان يطمحون تجاوز نسبة 60 بالمائة مقارنة بما سخر من إمكانات وجهد، وحسب أحد العارفين بخبايا قطاع التربية بالولاية، فإنه يتم في كل دورة للبكالوريا تسجيل نتائج غير مرضية بالثانويات التي تقع في بلديات جنوب الولاية، فضلا عن النقص المسجل في نوعية الأساتذة لاسيما في مواد اللغات كالفرنسية والانجليزية لدى الأدبيين و العلوم والرياضيات والفيزياء لدى العلميين ، خاصة بعد تسجيل خلال السنوات الأخيرة إحالة عدد كبير من الأساتذة الذين يعود لهم الفضل في تسجيل نتائج جيدة في عدد كبير من الثانويات، وتم تعويضهم في الغالب بأساتذة غير متخرجين من المدارس العليا للأساتذة وهو ما يعتبر حسبه عامل سلبي كان له الأثر وممكن للصرح العلمي الذي إستفادت به الولاية مؤخرا والمتمثل في فتح مدرسة عليا للأساتذة أن يضع حدا لهذا العجز الكبير ، بالإضافة إلى سماح مدراء الثانويات لعدد كبير من التلاميذ بالإعادة مرات عديدة، وهو ما أكده سابقا مدير التربية بالولاية وإعتبر أن السماح بإعادة السنة لعدد كبير من التلاميذ وكذا تسجيل عدد كبير من المترشحين الأحرار كان له الأثر السلبي في نتائج البكالوريا بالولاية ككل، مشيرا في تعليقه على النتائج المسجلة خلال الموسم الدراسي المنقضي بالمقبولة مقارنة بالعام الفارط، بعـد أن سجل إرتفاع في نسبة الناجحين من 23 إلى 43 بالمائة، ولو أنه عاد لكي يؤكد أن سبب إرتفاع عدد الراسبين في شهادة البكالوريا هو المترشحين الأحرار وأن الولاية، علما بأن أحسن معدل في الولاية كان من نصيب التلميذ هيثم غانم بمعدل 18.05 شعبة علوم تجريبية وإحتلت ثانوية مصطفى بن بولعيد بالمعاضيد الرتبة الأولى ولائيا من حيث الناجحين بنسبة 72.85 بالمائة والرتبة الثانية من نصيب ثانوية سعودي عبد الحميد بمدينة المسيلة بنسبة 69.78 والرتبة الثالثة لثانوية جعيجع جلول بتارمونت بنسبة 68.97.

احمد حـجـاب

اضف رد