أخبار عاجلة
الرئيسية 8 الاخبار والمقالات 8 أخبار بوسعادة 8 كفى فتنة…يا أشباه الإعلاميين؟

كفى فتنة…يا أشباه الإعلاميين؟

كفى فتنة…يا أشباه الإعلاميين؟
بسم الله الرحمان الرحيم … ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ﴾ أما بعد :
إنني أحذر إخواني بولاية المسيلة من محاولة البعض من أشباه الإعلاميين لزرع الفتنة وبث الكراهية وتعزيز الانقسامات بين أبناء المنطقة، لأنهم يخدمون أجندة مسؤولين بالولاية لزرع الفتنة ؟
وللأسف إنشغل وانجر الكثير من المثقفين بالمسيلة لفخ أشباه الإعلاميين وفتنتهم المقيتة (المغطاة عبر المسؤولين الذين يسكتون هنا ويتحركون هناك دون أي خدمة للشعب بولاية المسيلة ) في نقاشات ومهاترات وحتى شتائم عبر وسائل التواصل الاجتماعي عبر تشنجات لا تدل على تبصر وبعد إدراك ووعي راقٍ بحيثيات مجريات الأحداث في المسيلة ومدى خبث أشباه الإعلاميين ومكرهم، من خلال تعاملهم مع قضية المدرسة العليا للأساتذة المزمنة والقاتلة لهم .
وللأسف كان من المفترض أن تتحلى النخب بالمسيلة و بوسعادة بقدر عال من الوعي والحكمة والمسؤولية، وما كان عليهم أن ينجروا لألاعيب أشباه الإعلاميين الذين يخدمون أجندة مسؤولين بالولاية في دق طبول الفتنة و البلبلة بين مكونات الشعب المسيلي .
إن الذي يبحث عن زرع الفتنة الفانية التي تستنفذ منه طاقاته الحسية والذهنية، قال تعالى فيه { في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا } لان القلوب المنقطعة عن الله قلوب مريضة قطعا ولان القلوب التي لم تخضع لله ، خضعت لغير الله . ولا تريد إلا استغلال تصادم أبناء المسيلة وضياع الحق وبث الفساد بدعوى الإصلاح والازدهار والتقدم .
وأخيرا أقول إن انجرار النخبة بولاية المسيلة إلى هذا التشاحن في هذا التوقيت الحساس مع اقتراب دنو اجل العديد من المسؤولين بالولاية ما هو إلا خدمة كبرى لهم .
عليلي عبد السلام

عن كل الاراء تعبر عن أصحابها ولا تعبر عن موقعنا

%d مدونون معجبون بهذه: