الرئيسية 8 الاخبار والمقالات 8 اخبار ومقالات الصحف 8 وزير الفلاحة من المسيلة .توسيع المساحات المسقية ساهم في تحقيق 30 مليار دولار من الإنتاج . صحف

وزير الفلاحة من المسيلة .توسيع المساحات المسقية ساهم في تحقيق 30 مليار دولار من الإنتاج . صحف

قال وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزقي أن الأهمية التي أولاها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لمسألة توسيع المساحات المسقية منذ سنة 2000 من 359 ألف هكتار إلى 1.3 مليون هكتار السنة الجارية دفعت بمداخيل قطاع الفلاحة بالجزائر إلى الارتفاع وملامسة حوالي 30 مليار دولار سنويا وهو رقم مرشح حسبه للارتفاع في أفاق العام 2021.
وأضاف وزير الفلاحة خلال إشرافه على اختتام فعاليات اليوم الدراسي حول الري الفلاحي بالمسيلة التي احتضنت أمس الاثنين الذكرى 44 لإنشاء الاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين، أن ما رصدته الدولة من أموال واستثمارات في قطاع الفلاحة انعكس ميدانيا من خلال تحقيق انجازات كبيرة وهامة خصوصا في مجال السقي الفلاحي الذي يحظى بأهمية بالغة في أجندة وزارة الفلاحة حيث تم بفضل عشرات الآلاف من الآبار المنجزة منذ سنة 2000 إلى يومنا هذا ارتفاع كميات المياه المجندة لقطاع الفلاحة من مليار متر مكعب إلى أكثر من 07 مليار متر مكعب وهو ما تعمل الحكومة على توسيع أكثر لهذا المورد الحيوي مع الاعتماد على اقتصاد المياه واستعمال تقنيات السقي عن طريق التقطير وإقامة أحواض مائية ونقاط سقي مشتركة بين الفلاحين وتنويع مجالات الزراعة والفلاحة والاستفادة من الدراسات الهيدرولوجية على مستوى كل منطقة عبر الوطن.
ودعا وزير الفلاحة كذلك إلى استغلال المياه المصفاة التي مصدرها محطات تصفية المياه المستعملة حيث أبدى تفاؤلا بمستقبل الفلاحة بالجزائر وبولاية المسيلة والرقي بها ،كما قال- من حيث قيمة الإنتاج الفلاحي السنوي إلى ما فوق ال70 مليار دج وجعلها تحتل مراتب أولى وطنيا بدلا من المرتبة الـ 22 في الوقت الحالي في هذا المجال .
من جهة أخرى وفي معرض حديثه عن مسألة تطهير العقار الفلاحي التي طرحت بحدة من قبل مسؤولي مختلف المصالح الفلاحية والتي عرقلت تقدم القطاع في كثير من مناطق الولاية وولايات الوطن قال الوزير إن هناك ورشة مفتوحة على مستوى وزارة الداخلية للتكفل بهذا الإشكال الذي يعد من أهم الأولويات.

 

الفلاحون ملتزمون بمساندة ودعم برنامج رئيس الجمهورية 

أكد أمس الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين محمد عليوي تمسك الفلاحين الجزائريين بموقفهم الثابت في دعم مسار التنمية الوطنية وتحقيق الأمن والاستقرار والأمن الغذائي التي تعتبر ثنائية ربانية طالما حرصت هذه الفئة على تجسيدها ميدانيا، سواء بالأمس أثناء الثورة التحريرية المجيدة أو اليوم من خلال مساندة برنامج رئيس الجمهورية الذي يعتبر بمثابة خارطة الطريق لتطوير القطاع الفلاحي.
وأوضح الأمين العام للاتحاد محمد عليوي، في كلمة مطولة ألقاها بمناسبة إحياء الذكرى 44 لإنشاء الاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين بالمسيلة، بحضور وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري والعديد من الشخصيات الوطنية وممثلي الفلاحين من جميع ولايات الوطن، أن موقف الاتحاد بمؤازرة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ودعم برنامجه هو امتداد لأمن الجزائر.
مضيفا أن الاتحاد يجدد دوما مطالبته بمحاربة استنزاف العقار الفلاحي، و صد أي محاولات للمضاربة بالعقار الفلاحي والأراضي الزراعية على اعتبار يقول أن أي مساس بهذه الأراضي الفلاحية التي تحميها الدولة بمقتضى الدستور والقانون حيث أن ضياع كل شبر من هذه الأراضي هو إضعاف للإنتاج الوطني من المحاصيل الزراعية مشددا في ذات الصدد على ضرورة  تغليب المصالحة العامة على المصلحة الشخصية في هذا المجال.
وقال عليوي إن الأراضي الفلاحية خط أحمر لا ينبغي تجزئتها وتحويلها عن مسارها الصحيح وأن ضياعها يمس بكرامة واستقلالية الجزائريين الذين يعملون منذ سنوات طويلة على تطوير هذا القطاع الفلاحي الحساس الذي يعتبر معولا لا يمكن من دونه أن تحقق البلاد إقلاعها الاقتصادي منوها في هذا الشأن بكل الإجراءات والقرارات التي اتخذها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للنهوض بهذا القطاع وبالرغم من النتائج المحققة ميدانيا فان هناك الكثير من العقبات التي لابد من إيجاد الحلول لتجاوزها.
وذكر ذات المتحدث بالإشارات الايجابية التي تبعث على التفاؤل وتقوي عزيمة الفلاحين من خلال السياسة المنتهجة من قبل الحكومة لتطوير هذا القطاع الذي يعتبر الفلاح قلعة من قلاعه ومن هذا المنطلق وجب يضيف ضمان وصول جميع آليات الدعم للفلاحين المنتجين وهنا دعا الحكومة إلى الاستمرار في فتح أبواب الحوار والتشاور أكثر من أجل إيجاد حلول خاصة لمشكل الإتاوة التي يجب حسبه أن تحتسب بداية من حصول الفلاحين على عقود الامتياز وهذا للتخفيف عنهم وهذا لتضاف إلى القرار الذي اتخذه رئيس الجمهورية شهر فيفري 2009 ببسكرة عندما أعلن عن مسح ديون الفلاحين والتي قال إنها لم تمس إلى يومنا هذا حوالي 14 صنفا من المشتغلين في القطاع.
للإشارة فإن الفلاحين كرموا خلال هذا اللقاء رئيس الجمهورية بإهدائه حصانا بربريا.
    فارس قريشي 

 

 

 

   فارس قريشي

عن moha

avatar