أخبار عاجلة
الرئيسية 8 حقيبة بوسعادة السعيدة 8 بوسعادة السعيدة 8 حصار مدينة بوسعادة .. الاستاذ سعيد النعمي

حصار مدينة بوسعادة .. الاستاذ سعيد النعمي

بعد استشهاد الحاج المقراني في معركة “وداي سوفلات” يوم 05 ماي 1871 أكمل شقيقه أحمد بو مزراق الذي كان قائدًا على منطقة ونوغة وسور الغزلان الثورة من بعده، وأمر السعيد بن بوداود أن يواصل الثورة وأن يقود هجوما ضد قوات الاحتلال، ولتنفيذ هذا الهجوم اتجه السعيد بن بو داود وقصد  أولاد_عامر ببوسعادة.
– في 19 جويلية 1871م : قام الثوار بقيادة السعيد بن بو داود بقطع خطوط التلغراف بين بوسعادة والجلفة، بهدف إبقاء مدينة بوسعادة معزولة، ثم شنوا هجومًا قويًا على الحامية الفرنسية بقرية  العليق قرب بوسعادة، واستطاعوا قتل بعض الجنود وجرح آخرين، ولكن الثوار لم يتمكنوا من التموقع، مما اضطرهم إلى الانسحاب.
– وفي 20 جويلية 1871م : أعاد الثوار الكرة مرة أخرى، فتصدّت لهم القوات الفرنسية بالمدفعية الثقيلة.
– وفي 21 جويلية 1871م : انسحب الثوار إلى مخيمهم شمال غرب قرية  الديس، بهدف إعداد العدة، ومداواة الجرحى، وتجنيد عدد أكبر من المجاهدين، وهناك التحق بالثورة 3000 ثائر.
– 23 جويلية 1871م : في المساء هاجم الثوار الحامية الفرنسية ببوسعادة، ولكن باقترابهم وجدوا أن القوات الفرنسية قامت بوضع حواجز حول المدينة، وتموضعت بقيادة الملازم الأول مينيتريت Menétret وعملائها بقيادة القائد الصخري بن بوضياف على أطراف الواحة، وردوا هجوم الثوار مما دفعهم إلى الانسحاب، المعركة دامت قرابة 03 ساعات أصيب فيها البعض بجروح متفاوتة.

 

 

انظر : مقاومة أولاد عامر للاحتلال الفرنسي، سعيد النعمي، ص : 127.

 

عن كل الاراء تعبر عن أصحابها ولا تعبر عن موقعنا

%d مدونون معجبون بهذه: