أحدث الأخبار
عاجل

حكاية حاج بوسعادي في ليبيا

+ = -

في سنة 1951 م ، قرر مجموعة من شيوخ ورجال مدينة بوسعادة ، الحج إلى بيت الله الحرام برا .
كانوا حوالي 20 حاجا .

استقلوا الحافلة القادمة من العاصمة باتجاه الحدود، ومن هناك دخلوا التراب الليبي، وواصلوا رحلتهم متنقلين من مدينة إلى أخرى .

وكان أحد الحجاج (الحاج العربي ) قد أخفى تحت فراش حذائه 10 قطع من اللويز الخالص، أخذها معه احتياطا لاحتياجات الرحلة الشاقة و المتعبة .

دخلوا إحدى مدن ليبيا ، صلوا فيها ، وبعد انتهائهم من الصلاة ، غادروا باتجاه المدينة الموالية .

لم ينتبه الحاج العربي إلى أنه قد انتعل حذاء غير حذائه إلا بعد وصولهم للمدينة الأخرى .

ولأن 10 لويزات هي الزاد و العوين، فقد طلب من إخوانه انتظاره، وعاد رفقة أحدهم إلى المدينة والمسجد الذي استبدل فيه حذاؤه .

صليا مع الجماعة ، وبعد انقضاء الصلاة تحدث إلى المصلين ، وأخبرهم انه حاج جزائري عابر سبيل ، وأن حذاءه قد استبدل أثناء صلاة سابقة . وانه يريد استعادته .

فنهض احد المصلين الليبيين ، وأخبره أن الحذاء عنده ، بما حمل . غير منقوص .

استعاد حذاءه الكنز من الليبي الذي حافظ على الأمانة كما هي ، وواصل رحلته رفقة صاحبه قافلا إلى أصحابه ، قاصا لهم ما حدث له ..

وقد أدوا فريضة الحج جميعهم ، وعادوا سالمين .

رحمهم الله جميعا .

عبد الكريم البوسعادة

الوسم


التعليقات مغلقة.
اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

انضم مع 7٬683 مشترك

مواقع صديقة .. أمل بوسعادة
جديد موقعنا
موقع الشبكة نت
%d مدونون معجبون بهذه: