أحدث الأخبار
عاجل

الجعافرة… ماعلاقتها بتأسيس مدينة المحمدية الشيعية؟

+ = -

 

الجعافرة…
هل للتسمية علاقة تاريخية بتأسيس مدينة المحمدية الشيعية؟
الجعافرة من الأحياء الشعبية العتيقة الواقعة قبلة وادي القصب الفاصل بين أحياء العرقوب والكوش والظهرة وأحياء الكراغلة والشتاوة وخربة تليس المكونة لأحياء المدينة القديمة وهي الأقرب مسافة الى المكان الذي صار حاليا مقبرة لدفن موتى المسلمين المساة تكريما للمشايخ الأربع(سيدي بلقاسم وسيدي عثمان وسيدي الديلمي وسيدي سليمان) ب”الأشياخ” هذا المكان الذي شهد ولادة أول مدينة شيعية في العهد الفاطمي خلال القرن الرابع الهجري 315 للهجرة اختطها أبو القاسم محمد القائم وأسماها المحمدية وولى عليها جعفر بن علي ابن حمدون أميرا، فأصبحت تعرف بامارة ابن حمدون وقاعدتها المحمدية عاصمة الزاب، وقد مدح الشاعر ابن هانئ الأندلسي أميرها بقوله:
خليلي أين الزاب عنا وجعفر *** وجنة عدن بنت عنها وكوثر؟
بل وصلت به الجرأة الشعرية في المدح درجة عالية من الكفر والزندقة عندما يصف الأمير جعفر بن علي ابن حمدون بقوله:
ما شِئتَ، لا ما شاءَتِ الأقْدارُ***فاحكُمْ فأنتَ الواحد القهّارُ
وكأنّما أنْتَ النبيُّ مُحمّدٌ ***وكأنّما أنصارُكَ الأنصارُ
أنتَ الذي كانتْ تُبشِّرُنَا بهِ ***في كُتْبِها الأحبارُ والأخبارُ

تتحدث بعض الروايات الشفوية على وجود علاقة تاريخية بين تسمية الجعافرة ونشوء مدينة المحمدية يمكن الاستدلال ببعض المؤشرات والدلائل أبرزها:
-الجعافرة أقرب الأحياء الى مدينة المحمدية (التسمية الشيعية لمدينة المسيلة)
-كثرة بعض الأسماء دون غيرها مثل إسماعيل وعلي وفاطمة والحسن والحسين.
-العثور على دينار ذهبي من العهد الفاطمي عجزت الذاكرة عن استحضار الواقعة لأنها تعود لأكثر من ثلاثة عقود خلت.

عند المدخل الرئيسي ينتصب شامخا مسجد بلال بن رباح الذي شرع في عملية البناء عام 1979 على أرضية كانت جزء من مقبرة سيدي بوخالفة أي في نفس السنة التي شرعت فيها السلطات المحلية لبلدية المسيلة في هدم القنطرة الفرنسية القديمة لواد القصوب التي خلدها الراحل محمد لعمارة المعروف في الأوساط الشعبية بتسمية الحديد بكسر الحاء بقوله المشهور: “يابنّي جعفر بيننا وبينكم قنطرة”.
تتعايش العوائل الجعفرية في تناغم كبير اذ تتكون من عرب الأشراف (ال بوديلمي) وعرب التغريبة والكراغلة الذين يشتهرون بممارسة نشاط الفلاحة والتجارة والبستنة والنجارة وغراسة الأشجار المثمرة على مستوى ضفاف وادي القصب ومنطقة حجردان حيث تتقاطع الجعافرة مع أحياء جنان الكبير وطريق الأشياخ ولاروكاد وقريبة جدا من سوق الكدية حيث يمكن مشاهدة المنتجات الفلاحية المعروضة للبيع القادمة من بساتين الجعافرة بينما ينتشر في الشارع الرئيسي صيدلية مليك بن محمد ومحلات بيع الخردوات والمواد الغذائية والأعشاب الطبية ومطحنة السعيدي للحبوب الجافة ومقهى بلوردي التي تشكل فضاء يجمع الجميع.
لا ندري ان كانت تسمية الجعافرة ذات صلة بتأسيس أول مدينة شيعية بمنطقة الحضنة وبأميرها جعفر بن علي بن حمدون أم هي مجرد تقاطع في الحروف ليس الا.
وجوه حي الجعافرة: يرجى تذكيرنا بأسماء أخرى:
– البروفيسور كمال بيرم الباحث في تاريخ مدينة المسيلة ومنطقة الحضنة
-الأخ عبد اللطيف وردي الرئيس الأسبق للجنة الدينية لمسجد بلال بن رباح.
-استاذ الشريعة محمد شيكوش الرئيس الحالي للجنة الدينية لمسجد بلال بن رباح
-رجل الأعمال مصطفى سفار طبي صاحب المركز التجاري-البركة-
-البروفيسور أحمد شيكوش مدير جامعة محمد بوضياف
– القاضي كمال بن الذيب…
-مربي الأجيال أعمر زيتوني
-مربي الأجيال الاستاذ طاهر طباخ
-النائب مصطفى جغدالي عضو مجلس الأمة
– الفدائي أعمر طبي نزيل سركاجي وصديق علي لابوانت.
-المجاهد محمد حاج حفصي المكنى الحواس بن قاره.
-البروفيسور يمينة اسماعيلي(قسم علم الاجتماع)
– الصحفي الاعلامي علي اوذينة.
– البروفيسور ناغل(معهد تسيير التقنيات الحضرية GTU )
-البروفيسور علي أرجم مدير سابق لمعهد تسيير التقنيات الحضرية GTU
-استاذ اللغة الإنجليزية رشيد طبي
– المقتصد حاج حفصي الرئيس السابق لمصلحة المالية والوسائل بمديرية التربية
-الأخ مفتاج بن التومي رئيس جمعية حماية الأثار
-الدكتور أحمد أرجم أستاذ التربية البدنية.
-الدكتور زيد الخير أستاذ بجامعة محمد بوضياف
-استاذ الحقوق الدكتور عبد المجيد بيرم.
-الاستاذ عبد الحكيم بن خليل (متقاعد من التعليم الثانوي).
-الأستاذ عبد القادر بن خليل (متقاعد من التعليم الثانوي)
-الأستاذ جمال اسماعيلي.
منشورات ذياب الزغبي الهلالي….

الوسم


التعليقات مغلقة.
اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

انضم مع 7٬713 مشترك

مواقع صديقة .. أمل بوسعادة
جديد موقعنا
موقع الشبكة نت
%d مدونون معجبون بهذه: