أحدث الأخبار
عاجل

شخصيات من بلادي .. الباحث الجزائري محمد فؤاد القاسمي

+ = -

السيرة العلمية للباحث الجزائري محمد فؤاد القاسمي بقلم عبد الحليم صيد بن ساعد .

محمد فؤاد بن خليل بن مصطفى القاسمي الحسني . ولد يوم 18 جمادى الٱخرة سنة 1389 ه الموافق للفاتح من شهر سبتمبر سنة 1969م ببلدة الهامل بدائرة بوسعادة بولاية المسيلة من دولة الجزائر . * نشأ و تربى في أسرة محافظة جمعت بين العلم و العمل ، و الفقه و التصوف من خلال زاويتهم القاسمية الشهيرة ببلدة الهامل التي أسسها الشيخ محمد بن أبي القاسم المتوفى سنة 1897م * درس في رحاب تلك الزاوية علوم الدين الإسلامي و اللغة العربية ، ثم واصل تعلمه في مؤسسات التعليم النظامي ببلدة الهامل ثم بمدينة بوسعادة . * له اعتناء كبير بالمخطوطات التي ٱلت إلى والده بالوراثة فقام بترتيبها و تبويبها مع المحافظة عليها بطرق علمية حديثة . *سنة 2004 م أسس بمدينة بوسعادة دار الخليل القاسمي للنشر و التوزيع فقامت بدور ثقافي كبير في نشر عيون التراث الجزائري و طبع الدراسات القيمة . * سافر إلى دولة اليابان في إطار زيارة علمية قدم خلالها بحوثا تاريخية عن زاوية الهامل و غيرها . * صنف الأستاذ محمد فؤاد القاسمي كتبا قيما في التراث الجزائري تتمثل فيما يلي : 1- فهرس مخطوطات المكتبة القاسمية – الجزائر – صدر عن دار الغرب الإسلامي

ببيروت لبنان الطبعة الأولى عام 2006 ميلادية في مجلد من 542 صفحة 2- وثائق تاريخية من المكتبة القاسمية صدر عن دار الخليل القاسمي للنشر و التوزيع بدعم من وزارة الثقافة الجزائرية الطبعة الأولى عام 1434 هجري /2013 ميلادي في مجلد من 500 صفحة . 3-تحقيق كتاب الإرشاد لما فيه مصالح العباد للعلامة الولي عبد الرحمن الثعالبي الجزائري المتوفى سنة 875 هجرية ، صدر عن دار الخليل القاسمي الطبعة الأولى عام ش1427 هجرية/ 2007 ميلادي في مجلد من 670 صفحة . 4- قراءة و تعليق على كتاب موقظ الهمم في شرح الحكم العطائية للعلامة محمد حياة السندي المدني المتوفى سنة 1163 هجرية ، صدر عن دار النعمان للنشر و التوزيع بالجزائر العاصمة بدعم من وزارة الثقافة الجزائرية ، عام 2014 م في مجلد من 237 صفحة . 5- دراسة و تعليق على جريدة الروح ، و هي جريدة أسبوعية جامعة كان يقوم بتحريرها الشباب القاسمي سنة 1367 هجرية / 1948 ميلادية ، صدرت سنة 2018 م في مجلد بالاشتراك مع المستشرق الياباني الدكتور ماساتوشي كيسائيتشي مدير معهد الدراسات الشرقية بجامعة صوفيا بطوكيو عاصمة اليابان . و و ما يزال الأستاذ محمد فؤاد القاسمي مرابطا في خندق العلم و التحقيق مادا يد العون للطلبة و الباحثين . حفظه الله تعالى و سدد خطاه . ملاحظة : كتبت هذه الترجمة عن صديقي الأستاذ محمد فؤاد بمناسبة بلوغه سن الحادية و الخمسين .

الوسم


التعليقات مغلقة.
اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

انضم مع 7٬652 مشترك

مواقع صديقة .. أمل بوسعادة
جديد موقعنا
موقع الشبكة نت
مساحة اعلانات
%d مدونون معجبون بهذه: