الرئيسية 8 حقيبة بوسعادة السعيدة 8 ولاية بوسعادة المنسية 8 مطلب الولاية مرة أخرى رسالة الى السيد رئيسةالجمهورية

مطلب الولاية مرة أخرى رسالة الى السيد رئيسةالجمهورية

مظلمة منطقة بوسعادة التي همشت سكانها بحرمانها من ولاية مستحقة في أول تقسيم إداري 1974 بعد أن بشرت بها واستعدت أعراشها المختلفة في القسم الغربي من الحضنة ومنطقة الاطلس الصحراوي للاحتفال بها لا تزال حية في القلوب بل إنها هذا الشعور بالظلم يتعاظم ويكبر بمرور الوقت وكثرة الوعود والتلاعب بمشاعر الناس ومصالحهم ومصائرهم. المطلب لا يزال حيا يؤرق الأحياء وحتى الأموات الذين ماتوا تحت إحساس القهر والظلم لهذه المنطقة وتهميشها وقد أوصى بعضهم فعلا بإخبارهم وهم في قبورهم عندما برفع هذا الظلم الذي عاشوه ويرجع للمنطقة حقها المغتصب في الولاية.
================
ورغم مطلب التوازن الجهوي الذي تحدث عنه السيد الرئيس ومبدإ مساواة المواطنين والانتفاع المتساوي بثروات الوطن ما زالت مناطق كثيرة في الوطن وعلى رأسها منطقة بوسعادة غارقة في التهميش والإبعاد ولم يشفع لها مكانتها في الوطن ولا مساهمتها في ثورة التحرير بما قدمته به من جهاد بالنفس والمال حيث كانت مركزا للولاية التاريخية السادسة التي يشهد الأحياء من مسؤوليها ومجاهديها والأموات رحمهم الله بما قدمته المنطقة للثورة التحريرية.
================
وما يبشر بالخير هو أن ولاية بوسعادة الآن وولايات كثيرة في الهضاب العليا قائمة قانونيا من سنة 2019 إلا أن إرادة إخراجها للتنفيذ ما زالت ضعيفة عند الحكومة لانها مع الأسف لا تقيم وزنا لمنطقة بوسعادة ولا لمنطقة الهضاب العليا كلها.وتركيزها منصب على الشمال وعلى مناطق جزئية حتى في شمال الوطن.
================
إن التحجح الواهي بعدم قدرة الحكومة على التغطية المالية لهذا المشروع المصيري للوطن ككل وللهضاب التي تقع في القلب منه لم يعد قائما بعد ارتفاع مداخيل الدولة من أسعار المحروقات. كما أن منطقة بوسعادة أو غيرها من المناطق المستحقة لهذه الولايات تعرف أن عصر تزوزيع الريع الاقتصادي قد انتهى وهي تبحث عن الدعم الإداري وتشجيع الاستثمار ومساندة المبادرات المحلية والاعتماد على الذات الذي تضمنه هيئات محلية منتخبة وتمثيل إداري وأمني للحكومة ممثلا في سلطة ولائية ذات صلاحية وإن كانت منتدبة.
===============
نحن ننتظر من السيد الرئيس الذي لا نشك في أن الأمر يشغله أن يعلن في القريب العاجل عن تفعيل القانون المنشور في الجريدة الرسمية وأن يفك ارتباطه بالمواعيد الانتخابية والمصالح الشخصية وخاصة وأن السيد وزير الداخلية قد أعلن أمام البرلمان من مدة عن قرب هذا التفعيل ولم يعد للحديث عنه لحد الساعة.
. نأمل من السيد الرئيس وهو الأدرى بأحوال منطقة بوسعادة ومناطق كثيرة معزولة في الهضاب أن يسارع بإنجاز وعده بإعلان ولايات الهضاب العليا ولو منتدبة وهو ما وعدنا به وهو رئيس للحكومة وأكد وعده هذا وهو رئيس للدولة خاصة وأنه ابن الهضاب العليا ومن منطقة من مناطق الظل المعنية بهذا التقسيم الإداري الذي تأخر كثيرا . كما نأمل منه أن يصادق على اقتراح مجلس الأمة بالموافقة على إعلان بوسعادة ولاية كاملة الصلاحية على قرار ولايات الصحراء الحديثة لأن إقليم ولاية بوسعادة الذي حددته الدولة وهياكلها القائمة وإمكاناتها الاقتصادية والاجتماعية والبشرية تؤهلها لذلك ويجعلها فعليا أكبر بكثير من ولايات سابقة وحالية.
د.موسى بن جدو

عن كل الاراء تعبر عن أصحابها ولا تعبر عن موقعنا

%d مدونون معجبون بهذه: