الرئيسية 8 الاخبار والمقالات 8 اخبار ثقافية وعلمية 8 إحتفالية أبناء بوسعادة ببطلهم (بطل العالم والجزائر).

إحتفالية أبناء بوسعادة ببطلهم (بطل العالم والجزائر).

تحية تقدير ووفاء واحترام للسادة القراء الكرام …وبعد


فبدعوة كريمة من لجنة الثقافة والشباب والرياضة لبلدية بوسعادة بتاريخ اليوم 21 جويلية 2016 … تشرفت بحضور حفل أقيم بمناسبة تتويج ابن بوسعادة … الرياضي “موفق زكريا” بطلا للعالم .. في رياضة الحمل بالقوة … بالبطولة العالمية التي اقيمت بالولايات المتحدة الأمريكية …
كانت هذه هدية قدمها هذا الشاب لأهله وشعبه ووطنه … بأن رفع راية العلم الجزائري … ودوى النشيد الوطني.. فتحية لهذا الانجاز العظيم الذي قام به … فنحيي ابننا الشاب “موفق زكريا” ونتمنى له كامل النجاح والتوفيق والسداد في حياته ومسيرته الرياضية …
كان الحفل بهيجا بوجود إخواننا وأهلنا الذين تفتحت قلوبهم لرؤية هذا المثال الشاب المقدام اليافع .. وكيف انه حصد الميداليات الثلاث بالعمل الجاد والعزيمة الصارمة … فلم يعتقد في أي ظروف أو أسباب … غير إرادته القوية وحبه لهدفه الذي ناضل من أجله … وهاهو اليوم يتوج بأجمل إهداءت القدر له … بأن يساهم في رفع راية وطنه … كمناضل صالح ومواطن محب لهذا الوطن الأبي … إنه هذا الابن البار البطل الذي مثل الجزائر أحسن تمثيل حيث مثل مدينته وولايته ووطنه … فقد اشرأبت الأعناق ودمعت العيون واقشعرت الأبدان حين رؤية علم الجزائر يرفرف بين الرايات الأخرى… فهو مشهد وان تكرر مع الرياضيين السابقين إلا انه ما زال يحدث فينا نفس الأثر في كل مرة يرفرف فيها علم هذا الوطن الحبيب..
كان الاحتفال مشتعلا بأجواء الفرحة والسرور تراها على محيا الكبير والصغير … تنطق بها عيونهم معبرة عما دار في القلب والخلد …. حيث تفاعل الجمهور أيَّما تفاعل بصعود الشاب البطل إلى المنصة … وتعالت هتافاتهم … وكانت فرقة البهاء أيضا بالمرصاد لتحية الشاب البطل بألحانها الشجية … فصنع كل ذلك أجمل الأجواء وأروعها ..
وبين هذا وذاك … تقدم الاستاذ “حبيشي سعيد” وأسهب في تشجيع أمثال هذه النوادي الرياضية التي تخرج منها بطل الجزائر، وغيرها … فكانت كلمته هادفة ..وحث علي تشجيع مثل هذه المؤسسات والتي يمكن لها أن تصرف شبابنا عن أوكار المخدرات وما شابه ذلك .. لذلك فإن تشجيع وفتح مثل هذه النوادي سواء كانت ثقافية أو غير ذلك ..له من الأهمية بمكان لأنها في حد ذاتها تعتبر حربا ضد الفساد الذي نراه من الآفات الاجتماعية المنتشرة بين الشباب……
كما أشير أيضا هنا لكلمة السيد رئيس الدائرة … حين أثنى على الشاب البطل … ووصفه بأنه ثمرة من ثمرات ثورة التحرير الجزائرية .. وأرسل رسالة للشهداء أن يناموا وانتم قريرو العين .. فهذا عينة من ثمار الأرض التي سَقَتها دماؤكم…… …
ولا يفوتني أن أشيد بأداء منشط الحفل السيد “مبروكي ياسين” .. حيث صال وجال بما منحه الله من رشاقة الجسم والكلمة .. وجمال القول وروعة التأثير … وقد ذكرت فيه : “أني كنت اعتقد أنك مذيع ومراسل ناجح .. فضلا عما منحك الله من التحكم في الأحبال الصوتية التي تجذب السامع .. لكن ما اكتشفته اليوم انك ذو ذكاء فذ .. وسريع البديهة .. وقوي الملاحظة .. إذ لن تتوقع منه كيف سيفاجئك بسؤال لم يخطر ببالك قط … فزاده الله علما ونورا وتألقا ونجاحا ..
وبالأخير فإني أثني على عمل المشرفين والقائمين على الحفل وكل من ساهم فيه .وعلي راسهم الأستاذ عبد الله زيام .. لرفع الروح المعنوية للبطل وأهل المدينة … حين عانقت الأرواح عنان السماء … فرحة وبهجة بنجاح ابن الجزائر وابن بوسعادة … راجين أن تستمر مسراتنا .. ودمتم سالمين

الدكتور الطيب الباهي

About Author

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه: