الرئيسية 8 حقيبة بوسعادة السعيدة 8 شخصيات من بلادي 8 الإمام سيدي أحمد السليخ (المعروف بـ: شايب الذراع)

الإمام سيدي أحمد السليخ (المعروف بـ: شايب الذراع)

صورة لقبر الولي الصالح العالم الإمام سيدي أحمد السليخ (المعروف بـ: شايب الذراع) بن سي محمد بن سيدي عامر ، بحي أولاد حميدة ببوسعادة .
القبر عمره أكثر من 450 سنة، ويمثل معلما تاريخيا مهما يحكي قصة نشأة و تأسيس مدينة بوسعادة، لكنه كغيره من المعالم التاريخية عرضة لإهمال واللامبالاة من طرف المسؤولين من جهة ومن طرف أحفاده من أولاد سيدي عامر من جهة أخرى .
وهذه ترجمة موجزة كتبتها حول حياة الولي الصالح الامام سيدي أحمد السليخ .
اسمه ونسبه الكامل :
هو العالم والولي الصالح سيدي أحمد السليخ بن سيدي امحمد بن سيدي عامر بن سالم بن مليك بن سيدي نايل الإدريسي الحسني.
ولادته ونشأته :
ولد قبل 4 قرون ونصف بمدينة بوسعادة حيث نشأ بها وترعرع فيها ، حفظ القرآن وهو صغير ، ثم تلقى العلم على يد والده الامام سيدي أمحمد بن سيدي عامر الذي تلقاه عن سيدي إبراهيم الغول .
طلبه للعلم :
آنذاك كانت بوسعادة حاضرة من حواضر العلم والدين ، وقد عرفت بتعليم القران وتدريس العلوم الشرعية ، وكانت تعقد حلقات لتدريس علوم النحو والصرف والحساب والمنطق والفقه والمواريث .. الخ ، فكان سيدي أحمد ينهل من هذا الفيض على صغر سنه ، حيث لازم والده سيدي أمحمد بن عامر وأخذ عنه وأجازه في عدة علوم .
أما بالنسبة للعلوم والكتب التي كانت متداولة آنذاك وكانت محل اهتمام بين المشتغلين بالعلوم الشرعية فيمكننا ان نحصرها في مايلي :
– في الفقه : متن ابن عاشر ومتن الرسالة ومختصر سيدي خليل .
– في الحديث : موطأ الامام مالك رضي الله عنه .
– في العقيدة : متن أم البراهين للامام محمد بن يوسف السنوسي .
– النحو واللغة : متن الاجرومية والفية بن مالك .
– السيرة : كتاب الشفا للقاضي عياض وكتاب السيرة النبوية لابن هشام .
وغالب هذه الكتب والمتون كانت تدرس في الكتاتيب ، وكان يعقد لبعض منها حلقات مطولة لشرح غامضها وفك عباراتها كمختصر سيدي خليل .
وفاته رحمه الله تعالى : عاش الامام سيدي أحمد حوالي 70 سنة، سخر حياته كلها لتعليم القرآن ونشر العلم بين الناس ، ودفن رحمه الله حيث قبره الآن بحي أولاد أحميدة ببوسعادة ، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته .

About Author

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه: