الرئيسية 8 حقيبة بوسعادة السعيدة 8 شخصيات من بلادي 8 أحمد لخضر بن علي بن سعيد السعداوي:

أحمد لخضر بن علي بن سعيد السعداوي:

شيخ القرآن ومعلمه بجامع المامين قرابة الخمسين سنة، ولد (رحمه الله) في ربيع سنة 1900م بحي الموامين بالحارة المعروفة بحارة الشيخ الميلود، وهو ينحدر من أصل طيب شريف، من فرع سعد بن سالم النائلي.
حفظ (سي أحمد) القرآن على يد والده، وحصل مبادئ العلوم من لغة وفقه وحديث على شيوخ زاوية طولقة، وعندما ناهز من العمر 20 سنة جُند قهرا كغيره من الجزائريين في القوات الفرنسية، ونُقل إلى المغرب الأقصى حيث شارك هناك في حرب الريف، وبعد عودته فتح كتّابا لتعليم الأولاد بجامع الموامين، واستمر في تلقين القرآن الكريم مدة طويلة، وتخرّج من كتّابِه المئات من الطلبة، كان من أحفظ الناس لكتاب الله، يتلوه بطلاقة، ويسرده باسترسال، مازالت صورته في مخيلتي وهو يجلس يقرأ مع الجماعة حزب الرّاتب بجامع الموامين، والحلقة مملوءة بأزيد من عشرين شيخا من أصحاب العمائم البيضاء، وهم يستظهرون كتاب الله بأصواتهم الشّجية، فتهز لها عرصات الجامع، وتتداعى لها قلوب المستمعين، فكان الشيخ سي أحمد لخضر من أشطرهم وأحفظهم وأثبتهم، فإذا تلعثمت الألسن وتلكّأت، كان لسرعة استحضاره يعتبر بمثابة بوصلة التوجيه لا يضارعه في ذلك إلا الشيخ إبراهيم مرخوف .
توفي رحمه الله يوم الأربعاء 21 نوفمبر 1989 ودفن في مقبرة المامين.
————————————– —-
كلّ الشكر والتقدير للدكتور تيرة السعيد…الذي أمدني بمعلومات عن الشيخ.

محمد بسكر

About Author

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه: