الرئيسية 8 حقيبة بوسعادة السعيدة 8 بوسعادة السعيدة 8 لمحة من تاريخ جامع الدشرة القبلية بوسعادة

لمحة من تاريخ جامع الدشرة القبلية بوسعادة

لا توجد لدي معلومات عن تاريخ الجامع القديم لحي الدشرة القبلية، والراجح عندي ان يكون الحي قد تاسس به جامع للصلاة منذ أن استقرت قبيلة البدارنة الهلالية بالجهة الشرقية المقابلة للوادي، وقد ذكر الثامري في رماح الأشراف أن الدشرة من آثارهم، لكن أين موقع هذا الجامع؟ وأين آثاره ؟ فهذا ما لا نستطيع الإجابة عنه؟
استطعنا ان نعرف أن إمام المسجد القديم بها هو الشيخ جعفر موسى بن الأخضر، مابين سنة 1930 إلى غاية 1946م، وهو رجل صالح دَيّنٌ وفقيهٌ، وقد تمّ تهديم الجامع القديم وإعادة بنائه سنة 1946، وأشرف على هندسته ومتابعته المرحوم مسعود بن زيان، كان ذلك بعد أن تولى الشيخ الربيع حرزلي الإمامة به، وأقيم بالمناسبة حفل حضره العلماء والأعيان، وقد ألقى الشيخ الزروق كلمة، بيّن فيها تظافر جهود أهالي الدشرة، وتنافسهم في إكمال هذ المشروع، ارتجل الشيخ الربيع خطابا وضح فيه سبب إقدام الأهالي على تجديد الجامع، فقد كان ضيقا ومنحرفا قليلا عن القبلة، وسقفه من الحطب، ومائضته لا تفي بالغرض المطلوب، وشكر المساهمين في هذا المشروع الخيري، وذكر قائمة المتبرعين منهم، وهي كالآتي:
1: عرش أولاد عمر بن فرج: مائة ألف فرنك، بتوجيهات ال مليك ورحموني، ومعلم القرآن صائم الدهر.
2: عرش الحوامد: ثمانين الف فرنك.
3: الحاج بن خيرة بن لخضر: اشترى جميع المادري الحديدي لسقف المسجد، وله مزايا أخرى إذ تكفل بحمل الرخام مجانا من بسكرة.
4: السيد آغا عيسى النذير: مائة ألف فرنك واشترى رخاما من بسكرة.
5: الشيخ مصطفى القاسمي: ثلاثون ألف فرنك.
6: السيد الزواوي الشبيلي: تبرع واطعم العمال دون انقطاع.
7: السيد لقريشي بن علي وشريكه عبد القادر: تبرعا لخدمة الباب الكبير والمنبر.
8: السيد محمد بن عبد القادر الزيد: أعان إعانة هامة.
9: السيد بلقاسم بوتشيشة: كان واقفا ومراقبا للعمال ملازما للعمل طيلة الوقت فضلا عن اعانته المالية.
10: عبد القادر بن السماتي شيخاوي: لبس لباس الجندي من حفر الاساس الى تمام العمل.

الاستاذ محمد بسكر

About Author

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه: